أحداث تازة ترخي بظلالها على أول مجلس وزاري يجمع الملك بحكومته

أحداث تازة ترخي بظلالها على أول مجلس وزاري يجمع الملك بحكومته

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 06 فبراير 2012 م على الساعة 15:12

لابد وأن ترخي أحداث تازة بظلالها على أول مجلس وزاري ينعقد الثلاثاء 7 يناير 2012.  يتعلق الأمر بأول مجلس وزاري يترأسه الملك بعد تشكيل حكومة عبد الإله بنكيران، وثاني لقاء لوزراء الحكومة بالملك بعد لقاء تعيينهم، ويتزامن انعقاد المجلس الوزاري مع الأحداث التي عاشها حي الكوشة خصوصا والعديد من الأحياء الشعبية المحيطة بعمالة تازة عموما.  فقد تفرد لهذه القضية نقطة في جدول الأعمال الوزاري، على أساس أن رئيس الحكومة يتتبع تطورات الأحداث يوميا، وقد انتقل الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية الشرقي أضريس إلى مدينة تازة لمعاينة تطورات الوضع المقلق، الذي ما يكاد يهدأ حتى تشتعل ناره من جديد، وباالتالي من العادي جدا أن تتصدر هذه القضية جدول أعمال المجلس الوزاري. فحتى في الحالة التي لن تكون فيها أحداث تازة كنقطة في جدول أعمال المجلس الوزاري التي سيحددها الملك، فمن المؤكد أن تقرأ العيون والشفاه مضامين بلاغ حكومي وردت فيه عبارات تشير إلى إقحام رموز الدولة وتوابثها في إشارة إلى المؤسسة الملكية، في إشارة إلى إثارة شخص الملك في بعض الشهادات المصورة التي جابت في زمن قياسي شبكة المواقع الإجتماعية بالصوت والصورة، وهي الشهادات التي اعتبرت أنها منافية للحقيقة.  ومن المتوقع أن يتطرق المجلس الوزاري للعديد من الملفات العالقة، بما في ذلك الحسم في بعض التعيينات وبعض الملفات التي تحتاج إلى حسم ملكي.      

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة