بني ملال تحصي خسائرها: 15معتقل أحدهم قاصر وعشرات الجرحى بين الطرفين في مواجهات عنيفة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

بني ملال تحصي خسائرها: 15معتقل أحدهم قاصر وعشرات الجرحى بين الطرفين في مواجهات عنيفة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 13 فبراير 2012 م على الساعة 23:04

    أسفرت مواجهات اندلعت بين محتجين وقوات التدخل السريع مساء الأحد 12 فبراير في بني ملال، عن عشرات الإصابات بين الطرفين، إضافة إلى تكسير واجهات ومحتويات أربع وكالات بنكية بالمدينة، فيما أحرقت سيارتان  للسلطة العمومية بعد انطلاق المواجهات. وتتحدث بعض المصادر الحقوقية عن دهس أحد نشطاء حركة 20 فبراير من طرف سيارة للشرطة خلال المواجهات بين الطرفين. وبينما نقل 21 فردا من قوات التدخل السريع و13 من المواطنين إلى المستشفى الجهوي ببني ملال، امتنع أزيد من عشرين مصابا عن الإنتقال إلى المستشفى الذي عرف تواجدا مكثفا للشرطة، فيما اعتقل 15 شخصا بينهم قاصر.    وترجع بداية الأحداث إلى تدخل القوات المساعدة لفض حلقية جرت العادة أن يعقدها بشكل أسبوعي بساحة المسيرة نشطاء انسحبوا خلال شهر غشت الماضي من حركة 20 فبراير- بني ملال، واستمروا في تنظيم حلقيات تعبوية تحت غطاء » منبر حركة 20 فبراير » والمعروف بتيار « فاتح رمضان ».   وقد خفت حدة التوتر في البداية بعد التدخل الأول فور التحاق نشطاء حركة 20 فبراير- بني ملال للتضامن مع من تعرضوا للقمع وانسحاب قوات التدخل السريع، إلا أن الأوضاع عرفت منحى خطيرا مع انسحاب نشطاء حركة 20 فبراير– بني ملال وعودة القوة العمومية لتنظيف الساحة بشكل كامل، حيث طال التدخل الباعة المتجولين الذين يعرضون بضاعتهم على هامش الساحة المذكورة، لتندلع بذلك مواجهات عنيفة توسعت لتشمل شوارع محمد الخامس، الجيش الملكي وأحياء العامرية، القصبة والحنصالي…حينها ستستعمل الحجارة والإطارات المشتعلة، حيث أحرقت  خلالها عدد من حاويات الأزبال لقطع الطريق على سيارات الشرطة وعرقلة تحركها، وهي المواجهات التي استمرت إلى وقت متأخر من الليل.    وقد شهد صباح الإثنين 14 فبراير تواجد عدد كبير لعائلات المعتقلين أمام مقر الشرطة القضائية للمطالبة بإطلاق سراحهم، كما حضر مجموعة من أعضاء مكتب فرع بني ملال للجمعية المغربية لحقوق الإنسان للإطلاع على أحوال المعتقلين وظروف اعتقالهم.    وفي سياق متصل، أعلنت مساء نفس اليوم حركة 20 فبراير عن استعداها لتنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر مفوضية الشرطة بسوق السبت احتجاجا على ما وصفته بالقمع الذي تعرض له النشطاء والمواطنون ببني ملال، وأكدت في نفس الآن عن انعقاد جمع عام استثنائي لحركة 20 فبراير ببني ملال للوقوف على التطورات التي عرفتها المدينة الأحد، كما دعت إلى مسيرة يوم الأحد المقبل 19 فبراير 2012 على الساعة الرابعة مساء انطلاقا من ساحة المسيرة.   

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة