عراك نسائي بين قاضية ومديرة ينتهي خلف القضبان

عراك نسائي بين قاضية ومديرة ينتهي خلف القضبان

بدأ كل شيء بصفعة ثم عراك في الشارع العام بين قاضية ببني ملال ومديرة شركة، قبل أن توضع هذه الأخيرة رهن الحراسة النظرية! القاضية – ابنة قاضي وعضو للمجلس الأعلى – تعاركت مع مديرة الشركة بحي عياط عندما اختلفا حول مكان ركن سيارة القاضية وسط الزقاق الضيق، والمعلومات التي حصلت عليها « فبراير.كوم » ، تؤكد أن القاضية لطمت مديرة الشركة بعد نقاش ساخن قبل أن يتطورالأمر إلى عراك تدخل معه جيران مديرة الشركة لفض العراك في الوقت الذي اتصلت فيه القاضية التي كانت تزور صالون للحلاقة بالشرطة. هكذا استدعت الشرطة القضائية مديرة الشركة وشقيقتها للتحقيق معهما في تهمة الاعتداء على القاضية، والملف يعرف تطورات بعدما وصفته بعض المصادر بضغوط على عائلة مديرة الشركة لتقديم الاعتذار للقاضية. الملف وصل إلى علم وزير العدل، هذا في الوقت الذي اكدت نفس المصادر أن وضع القاضية حرج وأن بعضا من زملائها يحاولون التدخل لطي الملف ومن ثم الافراج عن مديرة الشركة.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.