نقابة مستخدمي وأطر "الهاكا" تبلغ صرختها إلى رئيسها أحمد غزالي | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

نقابة مستخدمي وأطر « الهاكا » تبلغ صرختها إلى رئيسها أحمد غزالي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 08 مارس 2012 م على الساعة 15:30

أحمد غزالي رئيس الهاكا

فوجئت النقابة المستقلة لمستخدمي وأطـر الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري يوم 8 مارس 2012 صباح يوم الثلاثاء 6 مارس 2012 بانعقاد جمع عاجل دعت إليه إطار بالمؤسسة باسم ممثلي المستخدمين باللجنة الثنائية المتساوية الأعضاء، دام ساعتين وعشرين دقيقة وذلك في إحدى قاعات الاجتماعات بمقر الهيئة العليا وفي الوقت المخصص للعمل. هذا ما جاء في بيان وقعته نقابة الهاكا نقابة مستقلة لمستخدمي وأطر الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، والذي حمل عددا من التساؤلات من بينها أنه في الوقت الذي كان متوقعا من إدارة المؤسسة « أن تفتح تحقيقاً في التهديدات التي تعرض لها بعض أعضاء إطارنا النقابي من طرف عناصر تعتبر نفسها تتحدث باسم الإدارة » فوجئوا بانعقاد جمع عام غير واضح أسبابه، كما يوضح البيان: « وبما أن الجهة الداعية لهذا الجمع لا تملك الصلاحية القانونية للدعوة إلى جمع عام تم استغلال معظم وقته للهجوم على نقابتنا ومناضليها؛ وحيث أن ما سمي بالجمع العام الذي انعقد على نحو مفاجئ والذي افتتحته الزميلة زكية حادوش، انحرف به البعض إلى الهجوم على النقابة ومحاكمة النوايا، رغم أن موضوع هذه الأخيرة لم يكن مدرجاً في النقط المعلن عنها في جدول الأعمال، ومع أن تمثلية المستخدمين لا تملك صلاحية مناقشة وضعية النقابة والمنخرطين فيها؛ وحيث أن الجموعات العامة لا تنظمها إلا الجمعيات والنقابات والهيئات المنتخبة، وبجدول أعمال وزمن قانوني محددين سلفاً (داخل أجل 15 يوماً) وفق القوانين المنظمة للجمعيات والنقابات؛ وحيث أن محضر هذا الجمع غير القانوني يؤكد وبالملموس استمرار الهجوم الممنهج على العمل النقابي بالوعيد والترهيب، والاتهامات المجانية التي تمس أعضاء النقابة بشكل مباشر وتشكك في مصداقية نضاليتهم؛ وحيث أن مجموعة من مستخدمي الهيئة، ممن حضروا الجمع إياه، عبروا عن استيائهم من النية المبيتة في استغلال هذا الجمع غير القانوني لتصفية حسابات وهمية مع النقابة؛ واعتباراً لما ينص عليه الدستور الجديد من صيانة للحقوق والحريات العامة والقوانين المنظمة للعمل النقابي وكذا قانون الشغل والاتفاقيات الدولية ذات الصلة؛ واعتباراً لكون هذا الجمع غير القانوني يدخل في إطار محاربة العمل النقابي الوليد بهذه المؤسسة بدواعي غامضة ومجهولة؛ وحيث أننا، كنقابة مستقلة لمستخدمي وأطر الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، نسعى إلى الشراكة والحوار البناء مع إدارة المؤسسة، بعيداً عن أية مزايدات مهما كان نوعها ومصدرها، وإلى إرساء علاقات مهنية عصرية تصون ما حققه المغرب من مكتسبات ديمقراطية، وذلك في إطار احترام  المساطر والقواعد المعمول بها داخل المؤسسة.. »   هذا وقد أدانت النقابة المستقلة لمستخدمي وأطر الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري ما وصفته بالهجوم على إطارهم النقابي من طرف جهات استغلت هذا الجمع غير القانوني للقيام بذلك، وتساءلت عن الجهات التي تقف وراء العناصر المتزعمة له. واعتبرت أن ما حدث داخل المؤسسة يوم 6 مارس 2012، خرقاً سافراً لكل القوانين والأعراف الجاري بها العمل، وتضييقاً فاضحاً على حرية العمل النقابي، كما نؤكد تشبثنا بإطارنا المشروع والقانوني واستعدادنا لمواجهة كل أشكال التعسف التي تمارس في حقنا، وأن النقابة ستواصل نضالها.     

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة