"زلزال النهود" يحتج على فتوى إيرانية ربطت العري بالكوارث

« زلزال النهود » يحتج على فتوى إيرانية ربطت العري بالكوارث

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 25 أبريل 2012 م على الساعة 14:09

« زلزال النهود » ليس عنوانا صحافيا، إنه الاسم الذي اختارته لحملتها في أستراليا والولايات المتحدة جمعيات نسائية وهي الحملة التي تعمد خلالها عشرات الآلاف من النساء إلى تعرية صدورهن. وتأتي هذه الحملة التي من المتوقع أن تمتد إلى أنحاء متفرقة من العالم وخاصة في الدول الغربية،احتجاجاً على تصريحات عالم الدين الإيراني كاظم صديقي الذي اعتبر أن ملابس النساء غير المحتشمة هي السبب وراء حدوث الزلازل.   وبعد أيام على الإعلان عنها، انطلقت الحملة التي تشارك فيها نساء يكشفن عن صدورهن ويمسكن بأجهزة سيزموغراف الخاصة بقياس الزلازل، في ملبورن الاسترالية وولاية انديانا الأميركية، إلا أنه يتوقع أن تنتشر العدوى إلى عواصم غربية أخرى. إذ دعت الطالبة الأميركية جين ماكرايت (22 عاماً)، كما نشرت العديد من المواقع الدولية، النساء في مختلف أنحاء العالم عبر موقع التواصل الاجتماعي « فايس بوك » إلى تعرية أجسامهن ليؤكدن لرجل الدين الإيراني أن أجسادهن لا تثير غضب الأرض وتتسبب في حدوث الزلازل.   وترجع أسباب إطلاق هذه الحملة على خلفية خطبة ألقاها كاظم صديقي إمام جمعة طهران الموقت، اعتبر فيها ان تزايد العلاقات الجنسية غير المشروعة هو سبب تزايد الزلازل في العالم، وان « الكوارث الطبيعية هي نتيجة سلوكنا ». واضاف ان « الكثير من النساء اللواتي لا يرتدين ملابسهن، يفسدن عفتهن وينشرن الزنا في المجتمع ويقدن الشباب الى الضلال، وان زيادة العلاقات الجنسية غير المشروعة يزيد من عدد الزلازل في العالم. واكد آية الله صديقي « ليس لدينا خيار آخر غير الالتزام بقواعد الاسلام »، مذكرا بتصريحات ادلى بها الرئيس محمود احمدي نجاد مؤخرا وحذر فيها من خطر الزلازل في طهران.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة