علمت « فبراير.كوم » من مصادر مطلعة أن سيدة خمسينية لفظت أنفاسها تحت أنقاض بيت انهار في المدينة القديمة، وأن سيارة الاسعاف تحاول الآن انقاد بعض من الأشخاص الذين أدى انهيار إحدى المنازل في المدينة القديمة إلى انهيار دار أخرى مجاورة، ومن ثم سقوط ضحايا آخرين.   ولا يعلم لحد الآن، إن كان الرقم الذي قدم، والذي يتحدث عن ثلاثة مصابين، أحدهم قد يكون فارق الحياة هي الحصيلة النهائية لإحدى الدور في مدينة قديمة جدرانها متهالكة ومهددة بالانهيار. حدث ذلك على مستوى عرصة الزرقطوني، غير بعيد عن مستشفى الصوفي.  

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.