الضريس يجتمع بمسؤولين بعد الزيادة في الأسعار

الضريس يجتمع بمسؤولين بعد الزيادة في الأسعار

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 05 يونيو 2012 م على الساعة 22:35

حالة من التوجس والخوف تعيش على إيقاعها وزارة الداخلية ومصالحها في العمالات والأقاليم، مخافة أن تتسبب الزيادات في أسعار المحروقات في حدوث انفلاتات أمنية واضطرابات اجتماعية، خاصة بعد إقدام عدد من أرباب النقل الخاص على الزيادة في أسعار تذاكر السفر، مما خلف حالة من الغضب والغليان في صفوف المواطنين. وجاءت الزيادات التي عرفتها مدن البيضاء والرباط وفاس وطنجة وأكادير وخريبكة، كرد على قرار الزيادة في أثمان المحروقات، والتي ولدت أيضا توجسا من قبل وزارة الداخلية من انفلات الأوضاع، في صورة تذكر بأحداث دامية شهدها المغرب خلال محطات سوداء، كما وقع في يونيو 1981 بالدار البيضاء، و1984 في العديد من المدن المغربية الأخرى. وقالت يومية « أخبار اليوم » التي أوردت الخبر في عدد الأربعاء السادس من هذا الشهر، أن وزارة الداخلية تعيش حالة من التأهب، بالتزامن مع الزيادات التي يقوم بها المسؤولين الحكوميين لتفسير أسباب الزيادة في أسعار المحروقات، وهو التأهب الذي عكسه الاجتماع العاجل للشرقي الضريس مع رؤساء أقسام الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بالعمالات والأقاليم مساء هذا اليوم الثلاثاء، والذي دعا فيه إلى « التحلي باليقظة اللازمة لتطويق أية ممارسة غير مشروعة من شأنها أن تحدث احتكارا أو مضاربة في الأسعار »، كما طلب منهم تقديم تقارير عاجلة حول « انعكاس هذه الزيادة على أسعار المواد والخدمات »، لتكون على أهبة الاستعداد لمواجهتها، تضيف اليومية.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة