شبح "الاختطاف" يخيم على أساتذة سد الخصاص

شبح « الاختطاف » يخيم على أساتذة سد الخصاص

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 15 يونيو 2012 م على الساعة 1:43

طارد أربعة أفراد أمن بلباس مدني أستاذا ينتمي إلى التنسيقية الوطنية لأساتذة سد الخصاص ومنشطي التربية غير النظامية داخل أزقة باب الأحد بمدينة الرباط بعد أن التقط اليوم صورا لتدخل أمني ضد المحتجين أمام المجلس الوطني لحقوق الإنسان. واضطر الأستاذ عبد الفتاح بلكبير من تنسيقية ورزازات إلى الهرب بعد أن لاحظ اقتراب العناصر الأمنية منه لتبدأ المطاردة داخل أزقة « باب الحد » الضيقة حيت لجأ المطارد إلى أحد المنازل التي وجد بابها مفتوحا واختبأ عند أهله. ورابطت ثلاثة عناصر عند مدخلي الزقاق في حين تكلف الرابع بالبحت عن الأستاذ المعني دون ان يصل إليه. وحكى المعني بالأمر أن الطريقة التي طورد بها تفيد ان العناصر ذاتها كانوا يرغبون في اختطافه مستغربا العودة إلى هذه الأساليب. وخيم جو من الاستياء وسط اعضاء التنسيقية التي يقارب عددهم 700 بعد شيوع خبر المطاردة الأمنية للأستاذ المذكور. وكانت التنسيقية قد بدأت منتصف نهار اليوم احتجاجا أمام المجلس الوطني لحقوق الإنسان، للاحتجاج على التعنيف الأمني الذي تعرض له أعضاؤها طيلة اربعة أيام من الأسبوع الماضي. ومباشرة بعد أن غادر المشاركون في الوقفة الاحتجاجية التي أطرتها « اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين » أمام المجلس المذكور، بدأ الإنزال الأمني المكثف في المكان، حيت شرع قوات التدخل السريع في ضرب المحتجين المنضوين تحت لواء التنسيقية الوطنية لأساتذة سد الخصاص ومنشطي التربية غير النظامية. ورد المعنفون على التدخل الأمني برفع شعارات تدين دعاوى احترام حقوق الإنسان بالمغرب حيت نال منها عبد الإله بن كيران رئيس الحكومة ومحمد الصبار الأمين العام للمجلس الوطني لحقوق الإنسان النصيب الأوفر.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة