حركة على درب 96 تطالب باطلاق سراح معتقلي معتصم منجم الفضة اميضر

حركة على درب 96 تطالب باطلاق سراح معتقلي معتصم منجم الفضة اميضر

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 24 يوليو 2012 م على الساعة 13:34

اعتقل يوم الخميس 12 يوليوز 2012 خمسة من ناشطي حركة على درب 96 بإيميضر من طرف الدرك الملكي بتنغير، حسب بلاغ أصدرته « حركة على درب اميضر96 ». وحسب الحركة، فإن الاعتقال تم بناء على شكاية رفعت ضدهم من طرف مقاول مكلف بمشروع توسيع دار الشباب بإيميضر، إدعــــــى خلالها تعرضه للاعتداء وتخريب وهدم مواد البناء وجدران الورش. يذكر ان المعتقلين الخمسة هم فاعلون جمعويين ويخوضون في صفوف ساكنة جماعة إيميضر اعتصاما منذ غشت من العام المنصرم للمطالبة بحقوق سوسيو إقتصادية من شركة تستغل اكبر منجم لإنتاج الفضة بإيفريقيا يقع على اراضي الجماعة و المعتقلون هم كالتالي:  -1 بناصر محمد : البالغ من العمر 63 سنة، متزوج واب ل 8 ابناء ساكن بدوار ايت امحند إميضر، وهو رئيس جمعية تيفاوين للتنمية والماء الصالح للشرب ، وهو ايضا عضو اللجنة المحلية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية.  -2كريم لحسن: 32 سنة متزوج وله 02 ابناء ، بائع للخضر ساكن بدوار ايت ابراهيم إميضر وهو عضو بجمعية تيفاوت للتنمية و الماء الصالح للشرب بإميضر. – 3 عمر الطيب: 42 سنة ، متزوج وله 06 ابناء، سائق و ساكن بدوار ايت ابراهيم بقرية إميضر،  -4 الجهاد محمد : 32 سنة متزوج و له ابن واحد ، عاطل عن العمل ساكن بدوار ايت ابراهيم إميضر  -5فاسكا لعداد: 24 سنة ، اعزب ، معطل حاصل على الاجازة بالدراسات الانجليزية ، ساكن بدوار ايت ابراهيم بقرية إميضر. وعلى إثر هذا الاعتقال نظم سكان جماعة إيميضر مسيرة احتجاجية سيرا على الاقدام باتجاه تنغير واعتصاما امام مقر الدرك الملكي بتنغير حيث يحتجز المعتقلين للمطالبة بالالفراج الفوري عنهم. وقد استمع عناصر الضابطة القضائية المناضلين الخمسة وحرروا محضرا يؤكد البلاغ أنه تجاوز موضوع الشكاية الى تزعم الاعتصام ومنع التلاميذ من الالتحاق بمدارسهم وكذا عرقلة المشاريع التنموية للدولة! وكان قد نقل المعتقلون ليلة اعتقالهم الى وارزازات ليتم إحالتهم يوم 14/07/2012 الى غرفة الجنايات وتحديد يوم الخميس 26 يوليوز كموعد لجلسة المحاكمة بمحكمة الاستئناف بورزازات. وقد طالب بلاغ الحركة بالافراج الفوري عن كافة معتقلي قضية إيميضر والاستجابة الفورية لمطالبنا المشروعة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة