مغاربة يخوضون حملة ضد التحرش الجنسي | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

مغاربة يخوضون حملة ضد التحرش الجنسي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 04 أغسطس 2012 م على الساعة 13:20

[youtube_old_embed]znbvgU0I0Gw[/youtube_old_embed]

أصبح من المألوف ومن الطبيعي جدا أن نرى شبابنا يعاكس الشابات والمراهقات على شوارعنا ويعترض سبيلهن ويتطاول عليهن. هذا ما يتعرض له الفيديو في حملة تتغيأ محاربة هذا النوع من المعاكسات والممارسات المرضية التي تعتدي على حق الفتيات في التجول دونما مشاكل. يعرض الفيديو أراء شباب وشابات حول التحرش الجنسي في المجتمع المغربي من بينهم من يقول أن المرأة هي السبب في هذه الظاهرة الأخلاقية،لأنها تخدش حياء وصورة الحشمة بلباسها، مما يعرضها لشتى أشكال وممارسات التحرش الجنسي من بعض الشبان في الشوارع أو من بعض المسؤولين الإداريين أو أرباب العمل إن كانت المرأة تخرج إلى العمل. لكن، تبقى هذه الآراء حبر على ورق إذا ما قارنها مع حجم الواقع الدي يتخبط فيه شباب المغرب من حيث المعاكسة وأنواع الأساليب المستخدمة في التحرش الجنسي، فهو من وجهة نظر علم اجتماع ظاهرة قديمة تطورت بتطور الزمن واتخذت أشكالا عديدة، وهي ظاهرة اجتماعية تجتاح كل المجتمعات وإن كانت أكثر وضوحا وتأثيرا في مجتمعنا المغربي بالخصوص لاسيما تلك التي تكثر فيها الحواجز بين الجنسين. ويضيف شباب أخرون رأيهم أن المعاكسات أو التحرشات تختلف بحسب طبيعة المكان، حيث نلاحظ أنه في الأماكن الشعبية ذات المستوى الاجتماعي المتوسط، فإن الشاب يكتفي بمغازلة الفتيات ببعض الكلمات، أما في الأماكن ذات المستوى الاجتماعي الميسور فتتغير الممارسات وتصبح أكثر مباشرة في التعبير وأكثر جرأة و ربما وقاحة و تصل إلى حد التحرش بالفتاة باستخدام الأيدي، وقد يقترب الشاب من الفتاة ويتحرش بها مباشرة من دون مواربة، أو يقوم بركن سيارته على جانب الطريق ثم يترجل منها متوجها مباشرة إلى الفتاة ليسير بجانبها ويفتح معها أي حوار وكأنه على معرفة سابقة بها وفي النهاية يتلو رقم هاتفه بصوت عال، أو يحاول أن يفهمها أنه لا يعاكسها بل يسأل فعلا عن عنوان معين أو عن الساعة، وهذه كلها حجج مصطنعة لمحاولة تفريغ الطاقات المكبوتة وتحدي كل الموانع، وفي أحيان كثيرة تكون كل هذه الممارسات لمجرد التسلية وإثبات الشاب لرجولته أمام نفسه و أمام رفاقه. وعوض وضع حد لهذه الظاهرة التي تتحول في كثير من الحالات إلى الاغتصاب أو محاولة الاغتصاب، يطرح الكثير من الشباب السؤال التالي:من الملام الشاب أم الفتاة؟ هل نلوم الشاب الذي يشعر أمام زملائه بضعف قدرته على استمالة الفتيات مما يشعره بنوع من الاحراج أمامهم والاحباط أمام نفسه، أم نلوم الفتاة التي ترتدي ثيابا مثيرة و تقوم بتصرفات و حركات لافتة و بالتالي تنسحب عليها المسؤولية في دفع الشاب لمغازلتها أو التحرش عليها؟!!

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة