كيف غزت الصور الصادمة مستشفياتنا المريضة! | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

كيف غزت الصور الصادمة مستشفياتنا المريضة!

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 28 أغسطس 2012 م على الساعة 19:43

[youtube_old_embed]5MWl_ugt4co[/youtube_old_embed]

 تكررت في الآونة الأخيرة الصور الصادمة من الواقع القائم بعدد من مؤسساتنا الطبية والاستشفائية، وهي تكشف عن ظاهرة انتشرت بعدد من المدن الكبرى والقرى والمداشر الصغرى، ضحاياها مرضى من مختلف الأعمار والأجناس يواجهون الألم والموت والعذاب في جحيم دنيوي وأجسادهم ملقاة على ممرات أقسام المستعجلات أو قرب حيطان وجدران المستشفيات. فكلما رصدت وسائل الإعلام أو جمعيات المجتمع المدني  صورة صادمة من هذه الصور، سارع مسؤولو الصحة إلى إعلان حالة الاستنفار والتلويح بفتح تحقيقات لاتخاذ الإجراءات، حيث تعقد الاجتماعات وتصدر التعليمات، لكن الأمر  توقف عند هدا الحد. وهذا نموذج لصور صادمة، تكشف عن واقع صحي رهيب جرت أطواره بمستشفى الغساني، المستشفى الإقليمي لوزارة الصحة بمدينة فاس، حيث قالت مصادرنا ان المرضى  يتعرضون للإهانة، حيث يعامل المريض معاملة أشبه بمعاملة المرأة في قبائل الهنود الحمر عندما تُنبذ بعيدا عن القبيلة، لتواجه قدر الألم وحيدة. خلال نهاية الأسبوع المنصرم، ظهرت هذه الصور الصادمة والتي  انتشرت على نطاق واسع بالمواقع الاجتماعية، تقول إحدى الجمعيات المغربية التي تعنى بالأشخاص في وضعية صعبة بتعاون مع جمعية من النمسا، إنها تقف وراء تسريبها إلى العموم، بعد أن تلقت شكاية من أحد أقرباء مريض يقيمون بحي شعبي بمدينة فاس، يعاني من مرض خطير تسبب في إصابته بإسهال حاد، ليجد نفسه في الشارع بعد أن عجزت عائلته الفقيرة عن تأمين مصاريف علاجه وإدخاله إلى المستشفى، حيث عثرت عليه سلطات فاس منتصف رمضان وهو فاقد الوعي بإحدى أزقة مقاطعة جنان الورد، ونقلته سيارة إسعاف الوقاية المدنية إلى مستشفى الغساني. ويحكي المريض البالغ من العمر 36 سنة، في شريط فيديو  الذي تجدونه أسفله، قصة ولوجه لمستشفى الغساني بفاس، حيث أقدم أحد مسؤولي قسم المستعجلات على وضعه أرضا بأحد ممرات القسم، كما تظهر إحدى الصور من الألبوم الصادم، وقضى هناك يوما كاملا، قبل أن يتم نقله إلى غرفة بالجناح الخلفي لقسم المستعجلات برفقة مريض مسن تم العثور عليه هو الآخر بأحد شوارع مدينة فاس في حالة تشرد تام. وأردف المريض، والذي بدا منهك القوى والكلمات تخرج من فمه بصعوبة، أنه خلال مدة إقامته بهذا الجناح، منذ منتصف رمضان، وهو شبه مسجون بهذه الغرفة التي لا يغادرها على الإطلاق، بفعل تزايد آلامه وارتفاع درجة حرارة جسمه وتعقد وضعه الصحي بسبب الإسهال الحاد الذي لازمه منذ دخوله المستشفى. وقال شهود عيان عاينوا وضعية هذا المريض خلال حلول أعضاء الجمعية، التي تقف وراء رفع ستار الغرفة المظلمة بجناح قسم المستعجلات بمستشفى الغساني، إن المريض تحول بفعل الإهمال والجوع إلى ما يشبه هيكلا عظميا، كما تظهر الصورة، حيث أصيب بتدهور في حالته الصحية العامة، وتوقفت حركة مفاصل أطرافه السفلى والعليا، بعد أن أضحى لا يقوى على تحريك رجليه ويديه، فيما تحرص إحدى عاملات النظافة بالمستشفى، على اقتناء حافظات بلاستيكية من مالها الخاص تمكن المريض من قضاء حاجاته، فيما كان زوار مرضى الغساني يتبرعون بشيء من الحليب وبعض الحلويات «البيسكوي» لفائدة المريض المقعد ورفيقه، بعد أن غابت نعمة الأكل عن غرفتهما التي انتشرت بها الأوساخ بكل مكان كما تظهر الصور التي حصلنا عليها. وعلمنا  أن مسؤولي مستشفى الغساني، سارعوا إلى نقل المريض، النحيف الجسم، صباح الأحد، إلى المستشفى الجامعي الحسن الثاني، وأجروا له فحوصات طبية لمعرفة أسباب إصابته بحالة الإسهال الحاد، وفقدانه لوزنه بشكل ملحوظ في أقل من 20 يوما من دخوله مستشفى الغساني، فيما تم الاحتفاظ بالمريض الثاني المنحدر من قرية السخينات بسيدي احرازم، ليتأكد من جديد أن عناية مسؤولينا بالمرضى وشملهم بالتفاتتهم المباركة لا يمكنها أن تتم إلا بعد أن تكشف وسائل الإعلام عن معاناتهم وتنقل صورا صادمة عن أوضاعهم بداخل غرف المستشفيات أو خارج أسوارها.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة