أم أدم تحرج وزير التعليم الداودي: أين هو الصاروخ الذي صنع ابني ومن أجله أدين بـ3 سنين حبسا نافذا؟

أم أدم تحرج وزير التعليم الداودي: أين هو الصاروخ الذي صنع ابني ومن أجله أدين بـ3 سنين حبسا نافذا؟

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 25 سبتمبر 2012 م على الساعة 19:41

[youtube_old_embed]pFaGe8M4yKo[/youtube_old_embed]

بحرقة تكلمت، صرخت. حرقة الأم التي يوجد ابنها بين قضبان الحديد. أم تتألم صباح مساء كل يوم لأن إبنها لم يتاجر في المخدرات ولم يرتكب جريمة قتل أو سرقة، ذنبه الوحيد أنه ابتكر في دولة لا تعترف بالابتكار والاختراع. استغلت حضور لحسن الداودي لأشغال المؤتمر الجهوي للحزب الحاكم ببرشيد. لم تصرخ هكذا عبثا وإنما كانت تدري أنها تخاطب وزير التعليم العالي الذي من المفروض أن يكون اول من يقف إلى جانبها للدفاع عن آدم الذي اخترع صاروخا. ام ادم تصرخ « فينا هو هاد الصاروخ؟ علاش يحكموا عليه بثلاث سنين؟ فيناهو الصاروخ لي صنع ولدي؟ واش ولدي مسلم وريوني شنو داير؟ ». الداودي احرج امام مناصري حزبه ليخاطب أم ادم » أ لالة هضري بشويا وايلا غوتي غادي يقولو هادي ماعرفت مالها !! » ثم يتابع الحديث إلى الأم التي لا يعلم الوزير أنها ام آدم مخترع الصاروخ قائلا » والله انا مافهم وماعرف أشنو دار ولدك » ثم يبتسم في وجهها وهي تصرخ قائلا  » لي تاتساليني نشوف مع وزير الداخلية ومع وزير العدل ونا نتاصل بيك وهذا وعد ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة