انفراد:من يكون أحمد سقام زوج خدوج الذي قادته طريق القنابل المسيلة للدموع إلى المقبرة؟

انفراد:من يكون أحمد سقام زوج خدوج الذي قادته طريق القنابل المسيلة للدموع إلى المقبرة؟

بنات وابناء خدوج المعتقلة واحمد سقيم الذي فارق الحياة

عمره 57 سنة، يحكى أنه كان يعاني من مشاكل في الجهاز التنفسي قبل وفاته. كان في ضيافة الشرطة إلى حدود مساء البارحة الجمعة، وبعد أن تدهورت حالته الصحية، اقتيد إلى المستشفى لتلقي العلاجات الاستعجالية، لكنه فارق الحياة صباح هذا اليوم. بعضهم يقول إنه توفي بسبب الإهمال، والبعض الآخر يؤكد إنه لم يستحمل القنابل المسيلة للدموع التي أمطرت حي « أرض الدولة » يومها، وروايات أخرى تؤكد أن الضغط عليه في التحقيق للكشف عن مكان فرار أحد أبنائه المبحوث عنهم قد تكون أرهقته.. قد يكون كل هذا وغيره أسباب أزهقت روح أحمد سقام الذي تحولت زوجته خدوج إلى قضية وطنية نقلتها أشهر القنوات الأجنبية، لكن تحقيقا نزيها في ظروف وفاته وفي حيثيات هذه الملف وحدها الكفيلة بالكشف عن الحقائق الثاوية وراء ملف إجتماعية تكشف عن معاناة أحياء مهمشة ومعزولة. ومن الصدف الماكرة أن يكون الاسم العائلي لخدوج السقام، والسقم كما يعرف المعجم العربي: السٌَّامُ المرض وكذا السُّقْم والسَّقَمُ مثل الحُزْنِ والحَزَن وقد سَقِمَ من باب طرب فهو سَقِيمٌ و المِسْقامُ الكثير السقم…

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.