بعد أن شكرهم بنكيران رجال الأمن قمعوا وعنفوا واستعملوا كلاما نابيا في وقفة حركة 20 فبراير البيضاء

بعد أن شكرهم بنكيران رجال الأمن قمعوا وعنفوا واستعملوا كلاما نابيا في وقفة حركة 20 فبراير البيضاء

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 03 ديسمبر 2012 م على الساعة 10:17

 في حدود الساعة الرابعة من مساء الأحد وبساحة واد المخازن كان مقررا أن تنظم حركة 20 فبراير البيضاء وقفة سلمية للتضامن مع ساكنة المدينة القديمة. لكن، السلطات الأمنية كان لها رأي آخر، فمنعت الوقفة قبل أن تنظم وصدت بعنف نشطاء ونشيطات الحركة، ويعتقد بعض من الذين التقيانهم في الوقفة أن بعضا من عناصر الأمن بزي مدني تعمدت عزل الناشطين في حركة 20 فبراير، وهماربيع وهادي، حيث ذاقا من الركل والرفس في أنحاء مختلفة من الجسم ما عجل بنقل هادي إلى المستشفى. وقد عاينت « فبراير.كوم » كيف تعرض المصور باجوري لمضايقات قبل أن يطلق سراحه.. النشطاء تجمعوا بساحة مارشال ورددوا الشعارات  التالية: »عشريني وراسي مرفوع » « عاش الشعب » وانطلقوا في اتجاه ساحة الحمام » بعد أن طوردوا..لكنهم تعرضوا للتشتيت والتفريق مرة ثانية في ساحة الحمام.. وفي الوقت الذي كانت عناصر الأمن تصور ماسحة بكاميراتها كل من يتحرك من نشطاء ومواطنين، احتجز أحد المصورين ومنع من التقاط أي من صور التفريق والتعنيف! ومرة ثالثة تجمع النشطاء ومن معهم من مواطنين متضامنين أمام بنك المغرب لتتم مطاردتهم وملاحقتهم في اتجاه الساحة الكبرى أمام ساحة ماريشال. المواطنين تجمهروا أمام الترمواي، وهنا سيتدخل عناصر الأمن: »يالاه حيدوا من هنا را ترامواي باقي مابدا » وبسرعة تم استئناف الكلام النابي الذي سمعه أحد المواطنين، فقال بالحرف: »واش هادشي علاش شكر السي بنكيران البوليس داك النهار في البرلمان؟ واش باش يسبونا ويجريو علينا ويعنفونا.؟! » نذكر أن الناشط مسلم تم اعتقاله من الساعة الثالثة ولم يتم إطلاق سراحه إلا حوالي الساعة السابعة مساء كما اقتيدت أم هدي إلى ولاية الأمن كما أكدت ذلك، قبل أن يطلق سراحها.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة