الأمازيغية تفجر جدلا بين عامل خنيفرة وأمازيغ المنطقة

الأمازيغية تفجر جدلا بين عامل خنيفرة وأمازيغ المنطقة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 08 ديسمبر 2012 م على الساعة 16:21

    يواجه عامل إقليم خنيفرة موجة احتجاجات عارمة تقودها جمعيات أمازيغية وفاعلون حقوقيين بجمعية الرياضي ونقابة عمال النظافة بنقابة الأموي، احتجاجا، كما يقولون، على ما اعتبروه «موقفا عنصريا» صدر عن عامل إقليم خنيفرة في حق اللغة الأمازيغية والأمازيغ أثناء ترؤسه للجنة الإقليمية للبحث والمصالحة في سياق الحوار الذي أجري يوم 27 نونبر الماضي، بمقر العمالة حول ملف الطرد التعسفي الذي طال 25 مستخدمة ومستخدما من طرف شركة التدبير المفوض للنظافة بمدينة خنيفرة.   وكشف بلاغ لجمعية أمازيغية بخنيفرة أن عامل الإقليم عمد إلى منع مسؤول نقابي بشكل عنيف من التحدث بلغته الأمازيغية الأم مخاطبا إياه بلهجة التهديد: «ما تهضرش بالشلحة، اهضر بلعربية ولا سكت»، حيث هددت الجمعيات الأمازيغية في بيانات مشتركة بمعية جمعية الرياضي بتصعيد الموقف وتنفيذ وقفات احتجاجية تطالب برحيل العامل، ومحاسبته عن وقوفه ضد رسمية الأمازيغية التي كرسها الدستور الجديد. وعلم من مصدر مطلع حضر اللقاء الذي فجر الصراع بين العامل ونقابيي النظافة بخصوص الحديث بالأمازيغية، أن عامل الإقليم، الذي ينحدر من أصول أمازيغية، وبالضبط من منطقة الخميسات، كان يترأس لجنة إقليمية معظم أعضائها لا يتكلمون الأمازيغية، مما حذا بالعامل إلى مطالبة المسؤول النقابي لعمال النظافة بالكلام بالدارجة المعربة لتمكين كافة الحاضرين من استيعاب تدخله وفهمه جيدا.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة