أرقام صادمة تميط اللثام عن العنف ضد النساء في دكالة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

أرقام صادمة تميط اللثام عن العنف ضد النساء في دكالة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 13 ديسمبر 2012 م على الساعة 21:51

  كشفت دراسة تشخيصية حول العنف الموجه ضد النساء بمدينة الجديدة ونواحيها، أعلنتها جمعية السناء النسائية العاملة في مجال الدفاع عن حقوق المرأة ومناهضة أشكال التمييز والعنف بمنطقة دكالة خلال ندوة صحفية بالجديدة مؤخرا، عن أرقام صادمة تبرز الوجه الخفي لهذه الظاهرة وذلك بعد أن وصل عدد النساء المعنفات خلال مدة إجراء البحث إلى حوالي 1838 امرأة، خمس منهن لقين حتفهن.   وحسب المعطيات الواردة في الدراسة المبنية على قاعدة معلومات الجمعية خلال الفترة الممتدة من 2003 إلى نهاية 2011، فإن حوالي 1838 من النساء اللواتي لجأن إلى مركز الاستماع صرحن بتعرضهن للعنف، ويبلغ عدد النساء القاطنات بالمجال الحضري منهن 1173، فيما يبلغ عدد القاطنات بالعالم القروي 628 امرأة ضحية عنف، في حين تشكل القاطنات بالمجال شبه الحضري 73 امرأة منهن.   وأكدت الدراسة أن أغلبية المصرحات بتعرضهن للعنف هن نساء شابات، حيث استقبلت الجمعية 14 طفلة من ضحايا العنف يقل سنهن عن 15 سنة، و84 من الفتيات القاصرات اللواتي لا يتجاوز عمرهن 18 سنة، كما استقبلت 15 حالة لنساء معنفات تجاوز سنهن 50 سنة، غير أن حوالي 65 % من مجموع المعنفات اللواتي زرن المركز هن نساء شابات يقل سنهن عن 40 سنة.   وتشكل «خادمات البيوت» اللواتي صرحن بتعرضهن للعنف أعلى نسبة من مجموع النساء المعنفات اللواتي يشتغلن خارج البيت، بمجموع 183 امرأة من بين 384 امرأة يمارسن مهنة معينة، فيما تشكل المتزوجات والأمهات أغلبية الوافدات على جمعية السناء النسائية، إذ يبلغن 1361 امرأة، فيما يصل عدد الأمهات العازبات بمنطقة الجديدة اللواتي تمكن من الوصول إلى أبواب الجمعية للكشف عن تضررهن من العنف والبحث عن الدعم إلى 117 أما عازبة.   وعن حجم انتشار العنف ضد النساء، صرحت النساء الوافدات على مركز الاستماع بتعرضهن لـ14283 فعل عنف، تشمل 7438 فعل عنف نفسي و3042 عنفا جسديا و2540 عنفا اقتصاديا و941 عنفا قانونيا و322 عنفا جنسيا، حيث توصلت الدراسة إلى أن الأغلبية الساحقة لأفعال العنف المصرح بها خلال فترة البحث صدرت عن الزوج أو الطليق 83,98 %، كما أن 1749 فعل عنف حصل خارج سياق العلاقة الزوجية، وصدرت عن شخص لا تربطه بضحية العنف علاقة حميمة، حيث أدت أعمال العنف الجسدي التي تعرضت لها النساء إلى إحداث كسور لـ52 حالة وعاهات مستديمة لـ14 حالة، كما أدت إلى الإجهاض بالنسبة إلى 18 امرأة، فيما بلغ عدد الحالات التي وصلت إلى درجة من الخطورة هددت حياة الضحايا إلى 11 حالة، تم تصنيفها كمحاولة للقتل، كما أن حالات القتل التي تابعتها الجمعية وصلت إلى خمس حالات لم تسعف الإمكانيات من إنقاذ حياتهن، ليقتلن جميعا على يد أزواجهن.   هذا، وتحدث التقرير عن تسجيل 322 حالة عنف جنسي، منها 97 حالة اغتصاب زوجي، و80 حالة مرتبطة بالإكراه على ممارسات جنسية تعتبر شاذة، حيث يلاحظ أن تلك الحالات تندرج ضمن العنف الجنسي الممارس ضد المرأة ضمن العلاقة الزوجية، وتصل في مجملها إلى 177 فعل عنف جنسي ارتكبت من طرف أزواج ضد زوجاتهن، فيما ذكر أن حالات الاغتصاب ومحاولة الاغتصاب والتحرش الجنسي التي تعرضت لها النساء من طرف شخص غريب بلغت 143 حالة، أصيبت منهن اثنتان بأمراض جنسية خطيرة و52 منهن حملن دون رغبتهن.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة