محاكمة الناشط كمارا لاي في اليوم العالمي للمهاجر والراضي تطالب الدولة بحماية المهاجرين

محاكمة الناشط كمارا لاي في اليوم العالمي للمهاجر والراضي تطالب الدولة بحماية المهاجرين

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 18 ديسمبر 2012 م على الساعة 9:02

يمثل اليوم الناشط الحقوقي، منسق مجلس المهاجرين الأفارقة جنوب الصحراء، كمارا لاي، أمام أنظار المحكمة الابتدائية بالرباط، بتهمة حيازة بضاعة أجنبية بدون سند صحيح والاتجار في الخمور، بعد أن كان قد تم تمتيعه بالسراح المؤقت اثر اعتقاله في العشرين من أكتوبر الماضي.    والمصادفة الغريبة، أن  مثول الناشط الحقوقي، يأتي تزامنا مع اليوم العالمي للمهاجر الذي يصادف الثامن عشر من شهر دجنبر.   واعتبرت الجمعية المغربية لحقوق الانسان أن اعتقال منسق مجلس المهاجرين الأفارقة جنوب الصحراء ما هو إلا تهمة مفبركة بسبب نشاط كمارا لاي الحقوقي، قبل أن يتم اطلاق سراحه إثر حملات التعاطف والتضامن الواسعة التي حظي بها.   في سياق متصل، دقت الجمعية بمناسبة اليوم العالمي للمهاجر ناقوس الخطر جراء ما يتعرض له المهاجرون من تضييق خصوصا الذين يوجدون في وضعية غير نظامية. وقالت الجمعية في بلاغ لها، أن وضعية معاملة المهاجرين تتسم بالمعاملات القاسية والحاطة من الكرامة.   وأشارت في بيان لها، أن وضعية المهاجرين تزداد سوءا حين يتعلق الأمر بالنساء والقاصرين والأطفال غير المرافقين الذين يتعرضون لشتى أشكال الاستغلال والعنف الجنسي والاحتجاز والاغتصاب والعنف والتعذيب النفسي والجسدي من طرف شبكات التهريب والاتجار في الأشخاص وبعض المشغلين، في غياب الحماية القانونية والفعلية.   وطالبت الجمعية الدولة المغربية بتحمل مسؤوليتها في حماية حقوق جميع العاملات والعمال المهاجرين، مهما كان وضعهم الإداري طبقا للاتفاقية الدولية لحماية حقوق جميع العمال المهاجرين وأفراد أسرهم، وفتح تحقيق جدي في تصريحات العاملات الفلبينيات وحمايتهن ووضع حد لمعاناتهن وتقديم المتورطين في الجرائم المرتكبة في حقهن للعدالة. وشددت جمعية الراضي على ملاءمة  القانون  03 – 02 المتعلق بدخول وإقامة الأجانب مع الاتفاقية الدولية لحماية حقوق جميع العمال المهاجرين وأفراد أسرهم، كما دعت إلى  وقف كل أشكال القمع والإهانات والحط من الكرامة التي يتعرض لها المهاجرون/ات الأفارقة جنوب الصحراء ووقف حملات الترحيل والإبعاد واحترام مقتضيات المادة الثالثة من اتفاقية مناهضة التعذيب التي تؤكد عدم جواز إبعاد أي شخص لبلد يمكن أن يتعرض فيه لسوء المعاملة

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة