إيقاف زعيم شبكة إجرامية استهدفت عشرات الضحايا بالبيضاء

إيقاف زعيم شبكة إجرامية استهدفت عشرات الضحايا بالبيضاء

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 24 ديسمبر 2012 م على الساعة 18:48

أحالت عناصر الشرطة القضائية أنفا بالدار البيضاء، على محكمة الاستئناف هذا الأسبوع، شخصا متهما بتكوين عصابة إجرامية تنشط في سرقة السيارات وحيازة الأسلحة البيضاء واستهلاك المخدرات، فيما لايزال البحث متواصلا لإيقاف شريكيه وتقديمهما أمام العدالة.   مصدر أمني أفاد «فبراير.كوم» بأن الصدفة ساعدت في سقوط هذا الشخص في قبضة العدالة، حيث كان يسوق سيارة من نوع «ستروين برلانكو» بسرعة جنونية في الاتجاه المعاكس بزنقة محمد الديوري، مما جعله يصطدم بسيارة أخرى. وبتوقفه مرغما، أخضعته عناصر الشرطة لجس وقائي فتم العثور بحوزته على قطعة صغيرة من مادة الشيرا (الحشيش) وقرصا مهلوسا (قرقوبي). كما تم العثور بداخل السيارة على مجموعة كبيرة من الوثائق التي تخص أشخاصا آخرين، عبارة عن بطائق للتعريف الوطنية، بطائق رمادية لسيارات مختلفة، إضافة إلى أسلحة بيضاء تتجلى في مدية كبيرة الحجم وهراوتين وحجارتين كبيرتي الحجم.   ولاحظت عناصر الشرطة بأن المعني بالأمر زوّر ترقيم السيارة التي يستقيلها بتغيير أحد أرقام لوحتها بواسطة اللصاق البلاستيكي الأسود.   وكشف البحث والتحقيق مع الموقوف أنه من ذوي السوابق القضائية في مجال السرقات الموصوفة.   وصادف تقديمه إلى فرقة الشرطة القضائية المداومة، قدوم امرأة إلى المصلحة من أجل التصريح بتعرضها لمحاولة السرقة وانتحال صفة شرطي من قبل المعني بالأمر. وأفادت بأنه لاحقها وهي تسوق سيارتها بمدخل غابة السندباد، وأشهر في وجهها بطاقة شبيهة ببطاقة الشرطة مقدما لها نفسه على أنه ينتمي إلى سلك الشرطة، مدعيا بأنه أوقفها لارتكابها لمخالفة سير، وكان يسير أمامه شخصان على متن دراجتين ناريتين كبيرتي الحجم، فشكت في أمرهم وتوجهت مباشرة إلى مخفر الشرطة سيدي عبدالرحمان، لكن الشرطي المزعوم توارى عن الأنظار.   وفي نفس الوقت، تقدم حارسان ليليان إلى نفس المركز من أجل التبليغ عن شخص مجهول يمتطي سيارة نوع «بارتنير» بيضاء اللون، اقترف سرقة من محل تجاري بزنقة عبدالقادر مفتقر بعد أن قام بكسر واجهته الزجاجية بواسطة حجارة وتمكن من الفرار.   تم الاستماع إلى الحارسين في هذا الشأن فيما تم استدعاء صاحب المحل التجاري، الذي تعرف على «الجاكيط» المسروقة من محله، وسلمت إليه بعد استرجاعها.   وبلغ عدد الضحايا الذين تقدموا بشكايات ضد هذا الموقوف 20 شكاية، بينما تم التوصل إلى ضحايا السرقات عن طريق أسمائهم وعناوينهم المدونة ببطائق التعريف الوطنية وكذا بالبطاقات الرمادية للسيارات ورخص السياقة وشواهد التأمين التي عثر عليها بداخل سيارة الموقوف، وعند الاستماع إليهم أكدوا جميعا تفاصيل تعرض سياراتهم للسرقة من داخلها والخسائر المادية التي أصيبت بها.   وخلال الاستماع للمعني بالأمر، اعترف باقترافه مجموعة من السرقات من داخل السيارات بمدينة البيضاء تحت تأثير التخدير باستهلاك الأقراص المهلوسة ومادة الحشيش، مصرحا بأنه يقوم بتكسير زجاج السيارات أو يقوم بإزالة الإطار المطاطي للسيارات نوع «البيرلانكو» أو يقوم بتكسير قفل الباب بواسطة مفكات البراغي، ويستولي على ما بداخلها قبل أن يتوجه بعد ذلك إلى منطقة سيدي الحطاب بناحية برشيد ليلتقي بصديقين له ينشطان في ترويج المخدرات ويستعملان السيارات المسروقة.    وانتقلت عناصر الفرقة إلى مركز الدرك الملكي برشيد، وتم الانتقال إلى دوار سيدي الحطاب مرفوقين بالمعني بالأمر بغية إيقاف شريكيه، لكن بدون جدوى. كما تم الانتقال إلى مسكن المعني بالأمر وتم حجز جاكيط سوداء اللون، التي قام بسرقتها من متجر للملابس بعد أن كسر واجهته الزجاجية.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة