مقاطعة آنفا تختنق مع أزيد من 100 ألف نسمة بملعب ترابي واحد وحديقة

مقاطعة آنفا تختنق مع أزيد من 100 ألف نسمة بملعب ترابي واحد وحديقة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 25 ديسمبر 2012 م على الساعة 8:45

تعد مقاطعة آنفا وهي التسمية القديمة لمدينة الدار البيضاء من أقدم المقاطعات في ولاية العاصمة الإقتصادية للمملكة المغربية وأشهرها، حيث سبق لها وأن استضافت مؤتمر آنفا سنة 1943 ، والذي عرف مشاركة الرئيس الأمريكي »فرانكلان روزفلت »، ورئيس الوزراء البريطاني « وينسطن تشيرشل »، وتعني كلمة آنفا بالأمازيغية في معناها العربي « القمة »، لكن تلك القمة والهيبة لم يعد لهما وجود إذا ما استحضرنا واقعها الحالي.. فالمقاطعة التي يقطنها حوالي 100 ألف نسمة حسب إحصائيات المندوبية السامية للتخطيط لسنة 2004، لا تربطها أية علاقة مع كل ماهو بيئي ورياضي، وباتت ترزخ تحت وطأة الإسمنت المسلح والعمارات الشاهقة والبنايات التي ارتفعت أسهم أمتارها المربعة لتناهز 10 آلاف درهم للمتر المربع فما فوق. ولا يحيط بتراب المقاطعة كمجال بيئي أخضر، سوى حديقة متوسط المساحة » باطاي » بالقرب من المجمع الرياضي محمد الخامس المحسوب على تراب مقاطعة المعاريف، بالإضافة إلى حديقة صغيرة المساحة بالقرب من كورنيش المدينة، أما الملاعب الرياضة، فتقتصر على ملعب ترابي وحيد هو ملعب « الشريف » سابقا، الذي أصبح يدعى ملعب مقاطعة آنفا، بعدما توقفت الأشغال في ملعب « النخيلات » الترابي المتنازع عليه بين صاحب ملكية الأرض والمقاطعة، والذي كان من المفروض أن يحتضن ثلاثة ملاعب معشوشبة اصطناعيا، لكن النزاع الآنف الذكر أوقف الأشغال وجعل أطفال المنطقة يتقاسمون الشوارع مع السيارات والراجلين للعب كرة القدم. تجدر الإشارة إلى أنه ودائما حسب إحصائيات المندوبية السامية للتخطيط لسنة 2004، تشكل نسبة الأطفال في مقاطعة آنفا مابين سن الخامسة والتاسعة حوالي 8 في المائة، والفئة العمرية مابين سن العاشرة و14 سنة حوالي 8 في المائة أيضا، أما الشريحة العمرية من 15 إلى 19سنة زهاء 9.9 في المائة، أما الفئة ما بين 25 و34 سنة فتحوي 17 في المائة، أي أن نسبة الشباب تشكل ما مجموعه 42 في المائة، تقتسم ملعب ترابي وحديقتين.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة