خبايا عاهرات « هاي كلاص » والليلة قد تصل إلى المليون

خبايا عاهرات « هاي كلاص » والليلة قد تصل إلى المليون

  جميلات يتغنجن ويجملن الجلسات الحميمية، يحضن بدفء أجساد لاهثة وراء المتعة، ويقبضن كالقابضات على الجمر بعمولة تتفاوت حسب كرم الزبون، هن أحيانا مذكرات السياسيين ومرتبات مواعيد رجال الأعمال، ومفرجات الهم والغم عن قلوب بعض المسؤولين ورجال « البترودولار » الحاملين حصريا لعلامة جغرافيا اسمها « الخليج العربي »، هكذا هو حال بنات من نوع خاص، تقول « المشعل » في عدد هذا الأسبوع.   إنهن عاهرات حسناوات نأين بأنفسهن عن الدعارة الرخيصة وعن زبائن من العامة يعبثوا بأجسادهن مقابل مبالغ زهيدة، وفضلن التوجه نحو « النخبة » في دعارة « هاي كلاص » لها طقوسها وأناسها وعمولتها أيضا.   تقول ليلى : »أنا عاهرة محترفة، ولدي أجندة خاصة مع مسؤولين كبار »، وتقول سناء التي كانت تشتغل في « الميناج » قبل أن تحترف الدعارة وتمنح المتعة لمسؤولين وأصحاب المراكز المهمة: »أيام العز دوزناها، فقد كنت في الليلة الواحدة كنقصر بفلوس صحيحة دابا عندي رزقي ولكن ماشي بحال قبل، وعلى حساب داكشي اللي فهمت راه القضية عيات ماشي غير عندنا ».   أما ربيعة، فإنها العاهرة المثقفة الناقمة على السياسيين وهاتفها مملوء بأسماء من زوار جسدها، عمرها لا يتجاوز 20 عاما .. والليلة الواحدة لديها تساوي 4 آلاف درهم، وقد يصل الرقم إلى مليون في ليلة واحدة، فضلا عن الهدايا والسفريات التي تتمتع بها …

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.