تجار ممر مولاي رشيد بمراكش يستنكرون تخريب محلاتهم خلال التدخل الأمني

تجار ممر مولاي رشيد بمراكش يستنكرون تخريب محلاتهم خلال التدخل الأمني

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 02 يناير 2013 م على الساعة 12:47

لم تسلم واجهات المحلات التجارية الممتدة على طول ممر مولاي رشيد بمراكش، خلال التدخل الأمني العنيف الذي وجه ضد شباب 20 فبراير رفقة بعض من ساكنة سيدي يوسف بن علي، الحي الذي يعيش منذ الجمعة المنصرم على وقع احتجاجات ومواجهات عنيفة، أشعلتها فواتير الماء والكهرباء. وتعرضت الواجهات الزجاجية للتخريب، من قبل بعض الشباب غير المحسوبين على حركة 20 فبراير، أي من الشباب الذين كانوا في ساحة جامعة الفنا وتوجهوا نحو المرر المذكور خلال التدخل الأمني، إذ وحسب رواية شهود عيان تحدثوا لـ »فبراير.كوم » بمراكش، فالذين قاموا بالأعمال التخربية لم يكونوا ضمن المجموعة المحتجة بالساحة. ومن جهة أخرى يدفع البعض خاصة في أوساط التجار المتضررين بالصاق التهمة للمحتجين الذي فروا ليلة أمس من القمع، وعلمت « فبراير.كوم » أن جمعيات مهنية تابعة للتجار عقدت اجتماعا صباح اليوم الأربعاء، وهي بصدد اصدرا بيان وسلك السبل القانونية لتعويض التجار عن خسائرهم المادية. وجدير بالذكر أن مدينة مراكش عاشت طيلة الأيام الأخيرة من سنة 2012 على وقع الاحتجاجات بمنطقة سيدي يوسف بن علي، وكذا بمنطقة الداوديات حيث توجد الجامعات الطلابية، وانتقلت بعض من مظاهر الاحتجاج ليلة أمس إلى ساحة جامع الفنا الشهيرة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة