15 سنة سجنا نافذا لعصابة روعت أمن الشاوية

15 سنة سجنا نافذا لعصابة روعت أمن الشاوية

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 04 يناير 2013 م على الساعة 12:26

قضت هيئة الحكم بغرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بسطات، نهاية الأسبوع الفارط، بما مجموعه 15 سنة و6 أشهر سجنا نافذا في حق أفراد شبكة إجرامية وصفت بالخطيرة روعت أمن العديد من مناطق جهة الشاوية-ورديغة، تختص في الاختطافات والاعتداءات على الراجلين وأصحاب السيارات، وسلبهم ما بحوزتهم بعد إخضاعهم للتعنيف الجسدي بواسطة السلاح. وأدانت الهيئة ذاتها 7 من أفراد العصابة بخمس عشرة سنة نافذة، وحكمت على عناصر العصابة الآخرين المدعوين: «ع ف» و«ع ح» و«م ق» بستة أشهر حبسا نافذا وغرامة 500 درهم لكل واحد منهم، فيما قضت بالبراءة في حق «ع ص».   وكان المتهمون أحيلوا على غرفة الجنايات بعد أن أصدر قاضي التحقيق أمرا بمتابعة 7 من أفراد العصابة من أجل تكوين عصابة إجرامية والسرقة بالسلاح والسرقة الموصوفة والاختطاف والضرب والجرح بالسلاح، وبمتابعة المتهمين «ع ف» و«ح ع» و«م ق» من أجل تقديم المساعدة لعصابة إجرامية طبقا للفصول: 293، 294، 295، 401، 436، 507، 509، وبعدم متابعة كل من «ص ج» و«م س».    مصادر «فبراير.كوم» أفادت بأن عملية تفكيك الشبكة الإجرامية المذكورة نفذت حينما أوقف درك سيدي حجاج سيارة خفيفة من طراز «فياط بونتو» بإحدى محطات البنزين بالمنطقة، وعلى متنها 5 أشخاص ظهرت عليهم علامات الارتباك، حيث فر اثنان منهم، فيما رفض الباقون النزول من السيارة.    وعند اقتياد الموقوفين إلى مخفر الدرك الملكي، بدأت تتوافد على المصلحة شكايات العديد من ضحايا العصابة الإجرامية، حيث صرح أشخاص بأنهم تعرضوا للسرقة والضرب بالسلاح على يد أصحاب السيارة المحجوزة، التي بعد تفتيشها عثر الدركيون داخلها على سكين من الحجم الكبير.   وأمام سيل أسئلة المحققين التي استمرت إلى ساعة متأخرة من الليل، لم يجد أفراد العصابة بدا من الإقرار بارتكابهم العديد من الجرائم، حيث سطوا على العديد من السيارات الخفيفة وعشرات رؤوس الأغنام من مناطق مختلفة بالشاوية-ورديغة، وعلى سيارة من طراز «أوبيل» من مركز الكارة، واعتدوا على راجل واحتجزوه وسلبوه مبلغ 1500 درهم، واعترضوا سبيل دراج، واستولوا على دراجته وهاتفه المحمول تحت التهديد بالسكين، ثم سرقوا سيارة «مرسيدس 250»، كما استولوا على سيارة «بوجو 309»، وسطوا من مركز البروج على سيارة أخرى، ثم سيارة من نوع «بيرلانكو» من مركز الدروة وسيارة «بيرلانكو». واستعمل أفراد العصابة أسلوبا إجراميا فريدا، حيث عمدوا إلى اختطاف العديد من الأشخاص الراجلين، ووضعهم داخل سيارة العصابة في كل من مناطق الكارة وابن احمد والنواصر والبروج، وعمدوا إلى تعنيفهم وسلبهم ما بحوزتهم من مبالغ مالية وممتلكات شخصية ورميهم في مناطق خالية من المارة على قارعة الطريق. 

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة