أحداث سيدي يوسف بنعلي تشعل حرب التصريحات بين حزبي شباط وبنكيران

أحداث سيدي يوسف بنعلي تشعل حرب التصريحات بين حزبي شباط وبنكيران

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 07 يناير 2013 م على الساعة 18:35

يبدو أن حرب التصريحات والتصريحات المضادة، لن تهدأ بين حزبي العدالة والتنمية وحزب الاستقلال، المشكلين للحكومة التي يقودها عبد الإله بنكيران.    وحسب جريدة « الخبر » التي أوردت الموضوع في عدد الثلاثاء، فإن تيار حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، اتهم بعض برلمانيي حزب رئيس الحكومة، بـ »الكذب » على الأسر الفقيرة بمنقطة سيدي يوسف بنعلي، بعد تصريحاتهم إثر اندلاع الاحتجاجات الأولى على وكالة توزيع الماء والكهرباء بمراكش « راديما »، بكونهم سيتكفلون بأداء ما تبقى في ذمتهم المالية من فواتير راديما.     وعاد تيار شباط إلى هذه التصريحات في محاولة لإحراج حزب العدالة والتنمية، تزامنا مع تقديمه مذكرة التعديل الحكومي إلى بنكيران، حيث وصف تصريحات برلمانيي العدالة والتنمية بـ »الأسلوب المتدني للسياسة »، محذرا من مثل « هذه السلوكات الخطيرة التي ترتكز على بيع الوهم للمغاربة الفقراء، والتي سيكون لها تأثير مباشر على ثقة المغاربة في مكونات الحكومة مجتمعة ».   من جهة أخرى، أوضحت الجريدة، حسب مصادرها من حزب العدالة والتنمية، أن الوضعية الاجتماعية الهشة التي يعيشها حي سيدي يوسف بن علي هي نتيجة سوء التسيير الذي عرفته المدينة خلال التجارب السابقة، خصوصا وأن حزب الميزان كان من مدبري الشأن المحلي بمراكش.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة