حكاية "المدام فكاكة الوحايل" التي تعيد ترقيع البكارة لفتيات شبكتها في الدعارة يقل عمر بعضهن عن 13 سنة

حكاية « المدام فكاكة الوحايل » التي تعيد ترقيع البكارة لفتيات شبكتها في الدعارة يقل عمر بعضهن عن 13 سنة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 08 يناير 2013 م على الساعة 22:06

كانت ليلة رأس السنة فرصة مناسبة لـ »مدام » لضم فتيات جديدات لشبكتها، وقد اختارت أن تحتفل في هذه الليلة بمناسبتين، ليلة رأس السنة وعيد ميلادها الأربعين.   صالون شقتها الفاخر كان يضم فتيات من مختلف الأعمار وإن كانت أغلبهن قاصرات، قد يتجاوز عمر البعض منهن ثلاثة عشرة سنة، تلميذات وطالبات، عاملات في مصانع وبائعات « كلينيكس » جميعهن يعرفن ما الهدف من إقامة هذا الحفل وهو اختيار البعض منهن لقضاء الليالي المقبلة مع زبناء خاصين مقابل أموال وهدايا يستفيد منها الجميع الفتاة و »المدام »، والمقدمة هاته ليومية « الأحداث المغربية » في عدد الأربعاء 9 يناير الجاري، في استطلاع حول قاصرات يحكين مغامراتهن في عالم الدعارة.   وتقول نفس اليومية أن « لمدام » تعيد ترقيع بكارة فتياتها وبيعها للذي يدفع أكثر، وأن خطة « المدام » لاستدراج الفتيات الصغيرات للعمل في شبكتها الخاصة بالدعارة، كانت محددة في دعوة الفتيات القديمات اللواتي اشتغلن أو مازلن يشتغلن في الشبكة ولديهن علاقة مبينة على الثقة بينهن وبين « لمدام »، وهؤلاء دورهن استقطاب فتيات صغيرات يعتبرن وجوها جديدة في عالم الدعارة.   وأضافت أن حفلات « المدام » تضم فتيات لا يتجاوز عنر البعض منهن 13 سنة، وتلميذات وطالبات، أما بالنسبة للبكارة فهي مهمة وهي ضمن الشروط المطلوبة، لكن إن كانت الفتاة تتوفر على جميع الشروط وغير بكر فيمكن أن ترقيع بكارتها، كل شيء سهل بالنسبة لـ »المدام » ، فهي « فكاكة الوحايل »، تقول نفس اليومية.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة