الوفا يعفي النساء من العمل

الوفا يعفي النساء من العمل

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 17 يناير 2013 م على الساعة 17:51

تسبّبت التصريحات الأخيرة لرئيس الحكومة عبدالإله بنكيران، خلال الجلسة الشهرية بمجلس النواب؛ والتي أصدر خلالها أوامره إلى وزير التربية الوطنية بالكف عن تعيين النساء في المناطق النائية؛ في مساءلة لمحمد الوفا داخل مجلس المستشارين. الفريق الفيدرالي بهذا الأخير، وجّه سؤالا إلى الوفا عن كيفية تطبيق «أوامر» رئيس الحكومة بهذا الخصوص، موضحا أن الأمر تسبّب في سيل من المراسلات والطلبات من جانب الأستاذات العاملات في العالم القروي، والراغبات في الانتقال إلى مناطق حضرية. الوزير الاستقلالي قال إن الموضوع من الأهمية بما كان، «لكننا نحتاج إلى معطيات لنعرف هل نطبقه مرة واحدة أم بالتدريج». وأضاف الوفا موضحا، أن عدد الأستاذات يبلغ 94 ألفا و507 أستاذة، أي 41 في المائة من نساء ورجال التعليم، مضيفا أن 64 في المائة من الأستاذات موجودات أصلا في العالم الحضري. وزاد الوفا قائلا، إن هناك مسطرة معمول بها للتخفيف من حدة وجود النساء في العالم القروي، «أي الحركة الوطنية والجهوية والمحلية التي تعطي للمتزوجات حق الالتحاق بأزواجهن، وأنا هذا العام قررت تمكين الرجل من الالتحاق بزوجته أيضا، والأستاذات المريضات نقربهن من مكان الاستشفاء، والعازبات نحاول تقريبهن من مكان إقامة عائلاتهن». تفسيرات أثارت غضب المستشارين البرلمانيين، حيث اعتبر تعقيب الفريق الفيدرالي، أن «رئيس الحكومة يبيع الوهم»، وأن بنكيران أصدر قرارا لا يستطيع تحقيقه فعليا. اتهامات رفضها الوفا، مشددا على أنه «لا بيع للأوهام». وفسّر الوفا حديث رئيس الحكومة إليه خلال الجلسة الشهرية الأخيرة بمجلس النواب، بكون «كلام السيد رئيس الحكومة المحترم في أسلوبه وطبيعته لا يعطي الأوامر ولا يلغم وزراءه ولا يتكلم مع وزرائه لله»، وأضاف الوفا أنه سبق أن فتح الموضوع مع بنكيران، «وتحدّثنا بحضور السيد وزير الداخلية عن مناطق صعبة في الجبال التي تصعد إليها الفتاة كيلومترات وتبقى مقيمة قرب القسم وحدها، هذا ما يتعلق بالمسالك الصعبة، وقلنا لا يمكن أن نستمر في رمي الفتيات في هذه المناطق».مختصرانخلل في برنامج انترنيت دور الشبابكشف تقرير للوكالة الوطنية لتقنين الاتصالات في تقريرها الأخير أن برنامج تزويد 100 دار للشباب بمراكز ولوج جماعتي للأنترنيت، والذي رصدت له 80 مليون درهم لفترة أربع سنوات وعهد بتنفيذه إلى متعهدي الأقمار الصناعية (سيمكوم وسبيكوم) قد عرف بعض الاختلالات. إذ حتى نهاية 2011 أنجز المتعهد سيمكوم 15 مركزا من أصل 24، أما العدد المتبقي (9) فلم يتم إنجازه، لأسباب تتعلق بانعدام الكهرباء والأمن. وبخلاف المتعهد سميكوم فإن المتعهد الآخر (سبيسكوم) لم يفلح في إنجاز 24 مركزا الموكول إليه، مما دفع بلجنة تدبير الخدمة الأساسية للاتصالات إلى إسداء مهمة إنجاز 26 مركزا المتبقية إلى المتعهد سيمكوم.صرف تعويضات العاملين بالمدارس العتيقةوقع رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، مرسوما يقضي بصرف تعويضات جزافية للعاملين بمؤسسات التعليم العتيق، ومراقي الكتاتيب القرآنية والمفتشين الإداريين والتربويين لمؤسسات التعليم العتيق. وخصص المرسوم الجديد 2500 درهم شهريا للكتاب العامين و2000 درهم للحراس العامين ومثلها بالنسبة للمقتصدين. أما المفتشون التربويون والإداريون فسيتقاضون 2000 درهم و1500 بالنسبة للمستخدمين الإداريين، فيما سيتقاضى مراقبو الكتاتيب القرآنية 1500 درهم شهريا.قانون جديد للمولداتقال الحسين الوردي، وزير الصحة، أول أمس الثلاثاء، إن الوزارة بصدد تحيين قانون مزاولة التمريض، خاصة مهنة المولّدات (القابلات) اللائي يصل عددهن على الصعيد الوطني إلى حوالي 4000، يشتغل منهن في القطاع الخاص ثلاثة آلاف و400 مولدة. وأوضح الوردي في جوابه عن سؤال شفوي بمجلس المستشارين حول « تحديث الإطار القانوني لمهنة المولدات بالمغرب»، تقدم به فريق الأصالة والمعاصرة٬ أن هذا القانون سيركز على تعريف موحد لمهنة المولدة٬ وعلى تحديد مهامها وتخصصاتها، وكذا مسؤولياتها في حماية صحة المواطنين. وأبرز الدور المهم للمولدات داخل المنظومة الصحية بالمغرب لما يقمن به في الحفاظ على سلامة الأم والجنين٬ مشددا على أن الوزارة تحترم هذا الدور وتتحمل مسؤولية الدفاع عنهن في حالات المتابعات القضائية التي لم يتعد عددها سنة 2012، 8 حالات٬ وهي في المجمل٬ يقول الوزير٬ «متابعات تأديبية»

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة