معلم كلميم قتل زميله بسبب خلاف حول سخان كهربائي قيمته 60 درهما

معلم كلميم قتل زميله بسبب خلاف حول سخان كهربائي قيمته 60 درهما

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 19 يناير 2013 م على الساعة 17:10

تمت الثلاثاء الماضي 15 يناير، على الساعة الخامسة مساء بمدرسة حمان الفطواكي بكليميم، إعادة تمثيل جريمة القتل التي راح ضحيتها رجل تعليم على يد زميل له في العمل، هذه الجريمة التي اهتزت لها مشاعر الأطفال الأبرياء تلاميذ المدرسة، قبل أن تهتز لها كافة أطر وهيئة التدريس وباقي الساكنة، حيث جعلتهم في ذهول وحيرة من شدة وقع هذه الجريمة. ومن خلال إعادة أطوار الجريمة، صرح القاتل بأن سبب خلافه مع المقتول يرجع إلى سخان كهربائي »ريشو« لا تتجاوز قيمته المادية 60 درهما، لتتطور القضية إلى مشاداة كلامية وتبادل كلمات نابية في مناسبات لاحقة إلى أن جاء يوم الحسم حين استغل القاتل وجود المقتول بمرحاض المدرسة. وصرح بعد سؤال وجّه له من قبل الضابطة القضائية، مفاده هل كان يعلم بأن الضحية هو من كان موجودا داخل المرحاض المغلق، أجاب بالنفي. لكنه في تصريحه قال ابتعدت والتصقت بالحائط في انتظار خروج الضحية، وبعد خروجه أخذ يستفز المعلم الجاني بحركات لا أخلاقية حسب تصريحه، ووجه له لكمات متتالية، اضطر معها الأخير الدفاع عن نفسه بإشهار سكين في وجه الضحية ويطعنه طعنات في جسمه سقط على إثرها أرضا ليعود المعلم الجاني بعد ذلك إلى استئناف عمله؛ وردد الجاني خلال أطوار إعادة تمثيل الجريمة عبارة «الحمد الله على سلامتو» عدة مرات، ظنا منه ربما أن الضحية لازال على قيد الحياة أو أنه لم يصدّق بعد ارتكابه للجريمة؛ وفي المقابل، صرّح للجريدة عدد كبير من زملاء الجاني بالمدرسة ذاتها، أن المعلم الجاني هو شخص جد منضبط في مواعيده وتوقيت دخوله وخروجه من المؤسسة وأن تقارير المفتشين التربويين تنوه بعمله، كما فوجئوا بما اقترفه من جريمة بداخل المؤسسة.التسجيل للحج بين 18 و29 مارسأعلنت اللجنة الملكية المكلفة بتنظيم شؤون الحج أن عملية تسجيل الحجاج الراغبين في أداء هذه الفريضة بالنسبة إلى موسم 2014 (1435 ه) ستجري في الفترة ما بين 18 و29 مارس القادم. وقالت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في بلاغ لها يوم الأربعاء، إن اللجنة الملكية قررت أيضا إجراء عملية التسجيل على صعيد المقاطعات والقيادات في كناش فريد سواء بالنسبة إلى الراغبين في أداء فريضة الحج بتأطير من الوزارة أو بتأطير من وكالات الأسفار السياحية

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة