23 سنة سجنا نافذا لمعتقلي أحداث مراكش  والمتابعون يتحدثون عن تعرضهم للتعذيب

23 سنة سجنا نافذا لمعتقلي أحداث مراكش والمتابعون يتحدثون عن تعرضهم للتعذيب

أصدرت ابتدائية مراكش حكما بالسجن 23 سنة في حق معتقلي أحداث سيدي يوسف بنعلي بمراكش (سنتان ونصف لثمانية متهمين، وسنة ونصف لمتهمين اثنين). وبمجرد أن صدرت الأحكام، تعالت صيحات الاحتجاج داخل قاعة الجلسات من طرف عائلات بعض المعتقلين، الذين نددوا بالأحكام التي اعتبروها «قاسية»، فيما سقطت بعض النسوة مغمى عليهن، قبل أن ينظموا مسيرة احتجاجية انطلقت باتجاه حي سيدي يوسف بنعلي. وقد آزر المتهمين خلال المحاكمة 15 محاميا يمثلون العديد من الهيئات الحقوقية، غير أن أبلغ المرافعات وأقواها تأثيرا كانت للمتهمين أنفسهم، الذين أكد ثلاثة منهم تعرضهم للتعذيب خلال فترة الحراسة النظرية، حيث صرحوا بأنهم جُردوا من ملابسهم وتعرضوا للضرب المبرح وهم عراة تماما، وصرح عبد المجيد النواضر بأن التعذيب الذي تعرض له انطلق مباشرة من سيارة الأمن، حيث تم وضع «بانضة» على عينيه قبل أن يتم اقتياده إلى مقر ولاية الأمن وتعنيفه هناك

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.