حكاية المرأة التي حملت اسم سوق « القريعة » بالدار البيضاء اعتقادا أن لها قدرات خارقة+فيديو

[youtube_old_embed]42PxKb2F0JE[/youtube_old_embed]

يعتبر سوق القريعة بالدار البيضاء، من بين أكبر الاسواق بشمال افريقيا، فبالإضافة الى  زواره المغاربة ،الذين يأتون من مختلف المدن المغربية، فهذا السوق معروف أيضا بزواره الاجانب، الذين يأتون لتفقد منتوجات أروقة لا تتوفر إلا في هذا السوق. بالإضافة الى قيمته الاقتصادية، للسوق تاريخ عريق، يستحق التخليد في ذاكرة المغاربة، لذلك وتلبية لطلب تجار السوق، قام الاستاذ الباحث « محمح الغازي » بتدوين تاريخ القريعة، في كتاب من سبعة فصول، غير أن هذا الكتاب لم ينشر، لغياب الدعم من طرف الجهات المسؤولة. اسم هذا السوق، ارتبط بقصة  إمراه  تساقط شعرها تدعى « لالة زهرة القريعة »  كانت قد دأبت في مرحلة ما قبل الاستعمار، على الجلوس قرب عين متواجدة بالقرب من مكان تواجد السوق حاليا، لتروي القصص لأناس ألفوا على زيارتها وآمنوا بقدراتها الشفائية، لتدفن بعد موتها بالقرب من السوق وليسمى السوق تيمنا بها « سوق القريعة ».

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.