اغتصاب جماعي لستينية مختمرة بميدان التحرير في جمعة الخلاص

اغتصاب جماعي لستينية مختمرة بميدان التحرير في جمعة الخلاص

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 06 فبراير 2013 م على الساعة 7:12

 قالت الناشطة سلمى الطرزي عضو حركة قوة ضد التحرش والاعتداء الجنسي، أن الحركة تمكنت من توثيق ثلاث حالات اعتداء جنسي يوم الجمعة الماضية الاول من فبراير الجاري، بميدان التحرير، واوضحت أن « غالبية حالات الاعتداءات الجنسية تقع أثناء المليونيات، بسبب الزحام الشديد، والتوثيق يتم عبر الضحية نفسها، أو عبر متطوع في الحركة ممن يحاولون إنقاذ الضحية ». وقالت الطرزي: « إضافة إلى حالة الفتاة التي تعرّضت للطعن في منطقة العفة، والأخرى التي تعرّضت لاستئصال الرحم، هناك سيدة تبلغ 60 عامًا، تعرّضت لاغتصاب جماعي مع ابنتيها في ميدان التحرير، وتم تجريدهن من ملابسهن »، موضحة أن السيدة كانت « ترتدي خمارًا، ولم تكن متبرّجة، لا هي ولا ابنتيها ». وأوضحت الطرزي أن القانون المصري يحدد الاغتصاب بأنه « إيلاج العضو الذكري للرجل في فرج المرأة »، مشيرة إلى أن هذا التوصيف لا يتماشى مع التوصيف الدولي، الذي وضعته المواثيق الدولية لحقوق الإنسان. ولفتت إلى أن عمليات الاغتصاب التي تقع في ميدان التحرير تتم باستخدام آلات حادة أو الأصابع، بعد تجريد الضحية من ملابسها كاملة، إما عن طريق فتحة المهبل أو فتحة الشرج. وكشفت الطرزي كذلك عن تعرّض العديد من الشباب والرجال لاعتداءات جنسية مماثلة أثناء محاولة إنقاذ الضحية، مشيرة إلى أن هناك العديد من الشهادات الموثقة لمتطوعين تعرّضوا لاغتصاب جماعي، بسبب الدفاع عن الضحية أو عقب إنقاذها. ونبّهت إلى أنها شخصيًا تعرّضت لاعتداءات جنسية أثناء إنقاذها بعض الضحايا. ولفتت إلى أن عمليات التحرّش اتخذت طابعًا عنيفًا بعد الثورة، ثم تحوّلت إلى عمليات اغتصاب جماعي مع الاحتفال بالذكرى الثانية للثورة، مع اتخاذها طابعًا انتقاميًا، موضحة أن الضحايا يتعرّضن للطعن بالسكين في أماكن متفرقة من الجسد، أو إدخال آلات حادة أو قطع خشبية في أعضائهن التناسلية. وأشارت إلى أن الاعتداءات الجنسية تحصل في أطراف ميدان التحرير، ومحيط مسجد عمر مكرم، وميدان سيمون بوليفار، ومحيط فندق شبرد، وكورنيش النيل، والحديقة القريبة من الميدان عند كوبري قصر النيل.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة