السلطات المحلية ببرشيد تقود حملة ضد الباعة المتجولين

السلطات المحلية ببرشيد تقود حملة ضد الباعة المتجولين

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 11 فبراير 2013 م على الساعة 15:33
معلومات عن الصورة : لهذه الأسباب أجلت غرفة الجنايات بتازة قضية الدركيين المتهمين بقتل "بائع الحرشة"

شنت السلطات المحلية لمدينة برشيد اليوم الإثنين 11 فبراير، حملة ضد الباعة المتجولين، ففي الوقت الذي يعتبر هؤلاء أن « الفراشة » هي المورد الوحيد لرزقهم وقوت يومهم، تعتبرهم جهات أخرى اشخاصا اكتسحوا الشوارع وأزقة المدينة واستباحوا بذلك الملك العمومي. وقامت خلال هذه الحملة التي استحسنتها ساكنة المدينة، بمنع الباعة المتجولين سواء الذين يستعملون العربات المجرورة باليد أو عبر الدواب من مزاولة نشاطهم غير المرخص بها، كما منعت الآخرين من صنف ما يطلق عليه بالفراشة من احتلال الملك العام، لاسيما، بشارع عبدالله شفشاون . إنها الحملة التي خلفت استياء لدى العديد من بعض الباعة الذين لم يتمكنوا من الحصول على محلات ببعض الأسواق النموذجية. ودعا الباعة أنفسهم إلى ضرورة إعطائهم البديل مقابل الحملة التي تسببت في « وقف أنشطتهم » التي كانوا يعيلون منها أسرهم، من قبيل منحهم محلات تجارية بأحد الأسواق النموذجية. جدير بالذكر أن بائعا متجولا كان قد طعن أحد عناصر القوات المساعدة أثناء قيامه بمهمة إخلاء الباعة المتجولين ببرشيد، ترتب عنه ادانته  بـ 4 أشهر، الشيء الذي أفزع الامن والقوات المساعدة خصوصا.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة