استقلاليون يتهمون الوزيرة بسيمة الحقاوي بحملة سابقة لأوانها في دائرة أزيلال

استقلاليون يتهمون الوزيرة بسيمة الحقاوي بحملة سابقة لأوانها في دائرة أزيلال

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 10 فبراير 2013 م على الساعة 21:36

تجري يوم 28 فبراير الجاري آخر انتخابات جزئية على عهد الحكومة الحالية، بعدما قرر المجلس الدستوري إلغاء خمسة مقاعد في كل من اليوسفية وأزيلال ومولاي يعقوب وسطات وسيدي قاسم. وتعد القرارات الخمسة آخر القرارات التي بت فيها المجلس الدستوري، من أصل 12 مقعدا برلمانيا تم الطعن فيها من قبل المجلس.   ومع قرب انطلاق الحملة الانتخابية في الدوائر الخمس المذكورة، تقول جريدة  » الخبر » في عددها الصادر ليوم غد الاثنين، 11 فبراير، اشتد الصراع بين الأحزاب السياسية التي قررت خوض غمار هذه الجزئيات، خاصة بين حزب الاستقلال، من جهة، والعدالة والتنمية والتقدم والاشتراكية من جهة أخرى.   هذا، وبلغ الصراع بين مكونات الأغلبية، حول هذه المقاعد الخمسة، إلى درجة اتهام حزب الاستقلال لوزيرة الأسرة والتضامن والتنمية الاجتماعية بسيمة الحقاوي، بتوظيف مشاريع الوزارة من أجل حملة انتخابية سابقة لأوانها، في إقليم أزيلال، حيث أطلقت من هناك، قافلة تضامنية بعنوان « انتخابي »، على حد وصف مصادر استقلالية، وهو « جميعا من أجل مغرب متكافل ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة