مجموعة "ما بنخافش" تتوعد المتحرّش والمغتصب في ميدان التحرير بقطع عضوه الذكري!

مجموعة « ما بنخافش » تتوعد المتحرّش والمغتصب في ميدان التحرير بقطع عضوه الذكري!

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 14 فبراير 2013 م على الساعة 22:39

إتهم نشطاء سياسيون وحقوقيون مجلس الشورى المصري، ذا الغالبية الإسلامية، بمنح جريمة الاغتصاب الجماعي في ميدان التحرير غطاءً سياسيًا، بسبب تحميل أعضاء في لجنة حقوق الإنسان المرأة المسؤولية عن تعرّضها للتحرّش أو الاغتصاب الجماعي، لتواجدها في أماكن التظاهرات الخطرة أو لارتدائها ملابس مثيرة.   وردت حركة « ما بنخافش »، التي تدافع عن المرأة، على سلبية مجلس الشورى في مواجهة الاغتصاب الممنهج بالتهديد والوعيد بقطع العضو الذكري للمتحرّشين جنسيًا بالسيدات والفتيات أثناء التظاهرات، وينظم الشباب أنفسهم في مجموعات تحيط بالنساء والفتيات أثناء التظاهرات، يرتدون زيًا برتقاليًا مميزًا، ويرفعون لافتات في التظاهرات وميدان التحرير مكتوبا عليها: « للمتحرشين.. الشخص الذي سيتم ضبطه متحرشًا.. سيتم قطع عضوه الذكري.. زيّ ما انت عاوز تضيّع مستقبل وسمعة بنت.. إحنا هنضيّع مستقبلك وسمعتك.. الراجل بقى يقرّب، واحنا هنخليه مش راجل.. شباب حركة ما بنخافش ».     وحول مدى الجدية في تهديداتهم، قال آدم جمال، عضو حركة ما بنخافش، إن أعضاء الحركة جادون في تهديداتهم، مشيرًا إلى أنها ليست تهديدات، بل وعيد.   أضاف: « بعد تخاذل مجلس الشورى والشرطة في حماية المصريات، وتوفير غطاء سياسي للمجرمين، لم تعد هناك طريقة أخرى سوى أن يكون العقاب من جنس العمل »، موضحًا أن أعضاء الحركة مدرّبون جيدًا على مواجهة البلطجية والمتحرّشين، وسيتم قطع العضو الذكري لأي شخص أو مجموعة في حالة القبض عليه متلبّسًا باغتصاب أو التحرّش بأي فتاة أو سيدة في ميدان التحرير.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة