إعتقال ناشطين في 20 فبراير بتهمة التهجير السري وحقوقيون يظنون أنهما أمام تصفية حساب سياسي

إعتقال ناشطين في 20 فبراير بتهمة التهجير السري وحقوقيون يظنون أنهما أمام تصفية حساب سياسي

اعتقلت السلطات يوم الحميس 14 فبراير رشدي العولة أحد أبرز رموز حركة 20 فبراير بعاصمة البوغاز وكاتب عام فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بمدينة طنجة، بالإضافة إلى أيمن الحداد عضو بالجمعية الحقوقية المذكورة، بتهمة « الضلوع في شبكات الهجرة السرية » التي اعتبروها رفاق رشدي في حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي  أنها « مفبركة » ولا علاقة لها بواقع العولة و الحداد. وفي اتصال هاتفي مع مصادر حقوقية أكدت لـ »فبراير.كوم » أنه من  المنتظر أن يتم تقديمهما اليوم الإثنين 18 فبراير لاستكمال التحقيقات، وقال نفس المصدر أن الاعتقال جاء على خلفية تفكيك شبكة إجرامية متخصصة في التهجير السري والتزوير في محررات إدارية واستعمال وثائق مزورة، كشفت عن معطيات جديدة وفي غاية الخطورة، ومن المرتقب أن تمتد هذه القضية لتشمل مجموعة من المتورطين سواء على الصعيد الوطني أو الدولي .

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.