اعتقال طالبة افتعلت قصة اغتصابها من طرف «شمكار» للتستر على عشيقها وأمه | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

اعتقال طالبة افتعلت قصة اغتصابها من طرف «شمكار» للتستر على عشيقها وأمه

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 17 فبراير 2013 م على الساعة 16:03

استنفرت الأجهزة الأمنية بمكناس، جهودها، منذ يوم الجمعة من الأسبوع الماضي، لحل لغز شكاية تقدمت بها طالبة تتابع دراستها بالسنة الأولى بشعبة علوم الحياة والأرض بكلية العلوم بجامعة مكناس، تتهم فيها «شمكارا» باختطافها بباب الجامعة عقب خروجها من الامتحانات واقتيادها تحت التهديد بالسلاح الأبيض إلى مكان خال قريب من محيط الجامعة واغتصابها تحت تأثير سائل مخدر. وانطلقت أبحاث الشرطة لسبر أغوار أوصاف «الشمكار»، التي قدمتها الطالبة، بعد أن جرى نقلها إلى المستشفى العسكري بمكناس جراء تدهور حالتها النفسية وإصابتها بآلام حادة بجهازها التناسلي وأسفل بطنها، كما انتقل عناصر الشرطة القضائية التابعة لولاية أمن مكناس إلى مسرح الجريمة، وراقبت الأشخاص الغرباء الذين يترددون على محيط الجامعة. وكشف مصدر أمني أن الأبحاث اتبعت فرضيات مختلفة، مركزة على احتمال أن تكون الطالبة قد تعرضت للاغتصاب من قبل جانح، أو من قبل شخص على معرفة بها، حيث أفاد المصدر ذاته بأن الفرضية الأخيرة هي التي أثمرت وأسفرت عن الوصول إلى شاب في عقده الثالث، يعمل بائعا متجولا للخضر، حيث اهتدى إليه عناصر الشرطة القضائية بعدما وضعت الطالبة تحت المراقبة فور مغادرتها للمستشفى، ولجوئها إلى الدار التي يقطن بها هذا الشاب بالمدينة العتيقة. وانتهت تحريات الأمن إلى الاشتباه بوجود علاقة بين الشاب المقيم بمدينة مكناس والطالبة الوافدة على المدينة للدراسة بالجامعة، فتوصلوا إلى أن الشاب يقيم برفقة والدته، وعند إيقافه برفقة الطالبة بمنزل والدته، ومواجهتهما، اعترفت الطالبة بعلاقتها «الغرامية» مع الشاب وافتعالها لقصة «اغتصابها» من طرف «شمكار» للتستر على قيام عشيقها باغتصابها ليلة الخميس-الجمعة من الأسبوع الماضي، بعد قضائهما معا ليلة ماجنة واحتسائهما الخمر بمنزل والدته. واعتقل رجال الأمن والدة الشاب، بعد أن فضحتها الطالبة، متهمة إياها بحثها على اختلاق قصة اغتصابها من قبل «الشمكار»، وتبليغ الشرطة بذلك، حتى تحافظ على علاقتها بابنها، وتقنع أهلها بتعرضها لحادث الاغتصاب بمحيط الجامعة التي تدرس بها. وأمرت النيابة العامة، أمس الأربعاء، بتمديد الحراسة النظرية للمتهمين الثلاثة الذين تم اعتقالهم عشية يوم الاثنين من الأسبوع الجاري، لتعميق البحث معهم، وتقديمهم اليوم الخميس أمام وكيل الملك لدى ابتدائية مكناس، حيث ستواجه الطالبة تهمة التبليغ عن جرائم وهمية وإهانة الضابطة القضائية والتضليل، ومتابعة عشيقها ووالدته بالمشاركة وإعداد بيت للدعارة والسكر.  ويأتي تحرك رجال أمن مكناس وكشفهم لحقيقة حادث الاغتصاب، عقب موجة الاحتجاجات التي خاضها الطلبة تنديدا بحادث اغتصاب زميلتهم بمحيط الجامعة، واتهام الطالبة للشرطة في شريط فيديو نشرته جمعية نسائية ناشطة بمكناس على موقع «اليوتوب»، بعد زيارتها للطالبة بالمستشفى العسكري يوما بعد الحادث، بعدم حماية الطالبات من الاعتداءات بالنشل والتحرشات الجنسية تحت التهديد التي يتعرضن لها بمحيط الجامعة على يد عدد من الشباب من ذوي السوابق، وتحميلها مسؤولية اغتصابها لشرطة الدائرة الأمنية الثالثة بحي سيدي بوزكري، التي لم تتحرك لإنهاء معاناتها مع «شمكار» كان يهددها بالاغتصاب منذ مدة، حيث سبقت لها أن تقدمت بشكاية في الموضوع أرفقتها بأوصافه، حسب ما أوردته في «شريط الفيديو»، قبل أن ينكشف أمرها وتعترف باغتصابها من قبل عشيقها بمنزل والدته.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة