اكتشاف نفق أرضي بآسفي يعود إلى القرن الـ16

اكتشاف نفق أرضي بآسفي يعود إلى القرن الـ16

أعلنت المندوبية الإقليمية لوزارة الثقافة بآسفي، السبت، عن اكتشاف نفق أرضي يعود إلى القرن السادس عشر ميلادي. وأكد سعيد شمسي، باحث أثري ومندوب وزارة الثقافة بالنيابة، أن عرض هذا النفق الذي تم العثور عليه خلال الأعمال الجارية بورش أشغال الحفر الخاصة بقنوات الصرف الصحي على الطريق الرابطة بين الميناء وساحة الاستقلال، يصل إلى ثلاثة أمتار وعلوه 2.5 متر، حسب القياسات التي سجلتها مفتشية الآثار بآسفي. ورجح الباحث الأثري أن هذا النفق، الذي يتجه غربا نحو المرسى القديم المتاخم لقصر البحر وشرقا نحو الكاتدرائية البرتغالية ودار السلطان، يعود إلى الحقبة البرتغالية، وذلك اعتمادا على تقنية البناء والمواد المستعملة. ويذكر أنه تم يوم الأربعاء الماضي اكتشاف آثار سور يعود إلى الحقبة الموحدية (القرن 12م) في الموقع نفسه الذي تجرى فيه الأشغال. وأشارت مصادر محلية إلى أن سلطات الجهة شددت على ضرورة إيلاء عناية خاصة لمثل هذه الاكتشافات، ووضع تصور لجعل النفق الأرضي المكتشف ممرا سياحيا يضاف إلى المنتوج السياحي التاريخي الذي تزخر به مدينة آسفي.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.