تفـكيـك عصـابة تـروج الكـوكـاييـن فــي الفـقـيـه بنـصـــالـــح | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

تفـكيـك عصـابة تـروج الكـوكـاييـن فــي الفـقـيـه بنـصـــالـــح

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 08 مارس 2013 م على الساعة 9:51

فكك عناصر الدائرة الثانية للأمن بمدينة الفقيه بنصالح عصابة مختصة في ترويج المخدرات الصلبة، تضم مهاجرين عاملين بالديار الأوربية وميكانيكيا ومروجا محليا ينحدر من قرية بضواحي المدينة. القضية بدأت ليلة الأربعاء 27 فبراير المنصرم حين أثار التوقف المشبوه لسيارة من نوع «هونداي» بحي آيت الراضي، انتباه عناصر دورية للأمن تابعة للدائرة الثانية المكلفة بالمداومة، ونظرا إلى كون الأوحال كانت عالقة بجوانب السيارة بشكل مريب، وبعد التوقف قصد المراقبة حاول سائق السيارة الفرار بين أزقة الحي المذكور قبل مطاردته وإيقافه من طرف عناصر الشرطة، حيث عثر بحوزته على 20 غراما من مخدر الكوكايين، كما تم حجز السيارة المذكورة.  وقد تم الاتصال بالنيابة العامة، وبتنسيق مع عناصر الدرك الملكي وفرقة الشرطة القضائية، تم التوجه إلى مقر سكنى العنصر الموقوف الذي لا يتجاوز سنه 30 سنة، وبعد التفتيش تم حجز2.5 كلغ من مخدر الشيرا، وكيس معبأ بـ80 باقة من مخدر الكيف الممزوج بالتبغ، و2 كلغ من التبغ المهرب، ومبلغ 7000 درهم، وسيف ومديتين، ومنظارين كانا يستغلان في مراقبة المحيط الخارجي وتحركات العناصر الأمنية، ودراجة نارية من الحجم الكبير من نوع SH في وضعية غير قانونية. وخلال البحث مع المتهم اعترف بأنه اقتنى الكمية المحجوزة من مخدر الكوكايين من عامل مهاجر بالديار الإيطالية عن طريق وسيط يشتغل ميكانيكيا بورشة، حيث تم الترصد له وإيقافه عند مدخل المدينة باتجاه قرية لكرين وحجز مبلغ 7500 درهم ثمن بيع المخدر، كما تم إيقاف الثاني من داخل محله الكائن بشارع ابن سينا. وبإخضاع العامل المهاجر بالديار الإيطالية للبحث، أقر بأنه اقتنى المخدر المذكور من عامل مهاجر بالديار الإسبانية، الذي اعترف بعد إيقافه والبحث معه بأنه جلب المخدر المذكور من إسبانيا داخل علبة للسجائر، وقد تم وضع الموقوفين الأربعة تحت تدابير الحراسة النظرية قصد استكمال البحث معهم في الموضوع، ونظرا إلى ضرورة إتمام جمع كافة عناصر القضية، فقد تم تمديد فترة الحراسة النظرية قبل إحالة الجميع على وكيل الملك بابتدائية الفقيه بنصالح زوال يوم السبت المنصرم، والذي قرر إيداع المتهمين السجن الفلاحي بضواحي المدينة، في انتظار إحالتهم على جلسة المحاكمة.  وتم وضع السيارة والدراجة النارية والمخدرات المحجوزة رهن إشارة إدارة الجمارك بمدينة سطات، في حين تم وضع باقي المحجوزات كأدلة إثبات رهن إشارة النيابة العامة. وتمكن عناصر فرقة الشرطة القضائية بالفقيه بنصالح، حوالي الساعة الـ7 من مساء يوم الأحد 3 مارس، من إيقاف شخص آخر بحي أولاد سيدي شنان متلبسا بحيازة ومحاولة ترويج 20 غراما من مخدر الشيرا، حيث تم وضعه تحت تدابير الحراسة النظرية قصد البحث، قبل إحالته على النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالفقيه بنصالح زوال يوم الثلاثاء 5 مارس الجاري من أجل المنسوب إليه

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة