إعتقال»صدام» زعيم شبكة إجرامية روعت أمن الشاوية واتهامه ل4 دركيين بالتعاون معه

إعتقال»صدام» زعيم شبكة إجرامية روعت أمن الشاوية واتهامه ل4 دركيين بالتعاون معه

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 17 مارس 2013 م على الساعة 18:36
معلومات عن الصورة : الزوج الذي حاول قتل عشيق زوجته بآسفي

إعتقل دركيو سرية سطات ليلة الاربعاء المدعو «صدام»، المتهم بزعامته لأخطر عصابة إجرامية بالشاوية، وذلك بعد صدور مذكرات بحث وطنية في حقه، تتعلق بتهم تتنوع بين القتل العمد والإتجار في المخدرات والسرقة الموصوفة، وتفيد مصادرنا أن  اعتقال الملقب بصدام، جاء حوالي الحادية عشرة والنصف من ليلة الثلاثاء الأخير، بضيعة فلاحية تقع بدوار بني مجريش التابع للنفوذ الترابي لجماعة سيدي العايدي بإقليم سطات، بعد أن عمد إلى الاعتداء على مواطن يدعى»ع»، و يسلبه ما بحوزته من ممتلكات، و توصل درك سطات، بإخبارية تفيد بمكان تواجد صدام، ليتم إعتقاله بالضعية نفسها وتم القبض عليه بعد كمين ناجح، و أصيب بكسر لحظة محاولته الفرار من فوق قنطرة، ليتم التحفظ عليه بمقر درك الطريق السيار. الملقب بصدام كان يعد مسجل خطر، ومبحوثا عنه للإشتباه في تورطه في تهمة القتل العمد لشاب، فضلا عن تهم تتعلق بالإتجار في المخدرات والسرقة الموصوفة باستعمال السلاح الأبيض. وأضافت مصادر التحقيق أن المتهم  ذكر أسماء 4 دركيين، متهمهم  بالتواطئ معه والتستر عليه، من قبيل إشعاره بموعد قدوم الدوريات الأمنية ومكان تواجدها، ليتمكن المتهم من النفاذ بجلده من لدن أجهزة الدرك،والتي كانت تتعقب خطواته بغرض توقيفه. وظلت ساكنة جماعة سيدي العايدي وكذا المسافرون العابرون عبر الطريق الوطنية رقم 9 الرابطة بين البيضاء وسطات، تعيش لأكثر من سنة إنفلاتا أمنيا خطيرا بسبب سطوة العصابة المذكورة. حيث ظلت المنطقة تحت رحمة عصابات إجرامية خطيرة تختص في الإعتداءات المروعة بواسطة السيوف والآلات الحديدية الحادة،متخذة من المنطقة مرتعا «آمنا» لها من أجل ترويج سموم المخدرات، وتتعدى إعتداءات الشبكة الإجرامية الخطيرة الساكنة المحلية لتنفذ العديد من الهجومات العنيفة تستهدف أسرا مسافرة على متن سيارات عائلية عابرة للطريق المذكورة. وكانت آخر جرائم العصابة التي تتكون من سبعة أفراد ملثمين من ذوي بنيات جسدية قوية،حين عمدوا إلى تكوين حزام بشري على مستوى مخرج المنطقة، في اتجاه مدينة الدار البيضاء، على بعد أمتار قليلة من محطة القطار، حيث عمدوا إلى قطع الطريق الوطنية رقم 9 الرابطة بين سطات والدار البيضاء، وحاصروا السيارات والشاحنات والحافلات، بعد رميها بالحجارة وقطع حديدية طويلة مهددين سلامة السائقين وكل عابري ومستعملي الطريق الوطنية، ومستعملين في ذلك السيوف والأسلحة البيضاء ،خالقين الرعب والأسر المسافرة عبر الطريق. وذكرت مصادر قريبة أن أفراد العصابة لم يقتصروا على محاصرة السائقين وتعنيفهم فقط، بل تمادوا في بطشهم، ليشمل عملهم الإجرامي سيارة إسعاف تابعة لإحدى الجماعات ، كانت قادمة من مدينة برشيد في اتجاه مستشفى سطات من أجل إنقاد حياة أحد المرضى، حيث تعرضت للرشق بأدوات حديدية هشمت زجاجها. ذات العصابة متهمة بالإجهاز على  شاب عشريني ذهب ضحية الاعتداء بالسيوف، حيث تم اختطاف الشاب وتعنيفه ورميه بعد ساعات في الخلاء ليدخل في غيبوبة حادة، وليتوفى بعد ذلك بمستشفى سطات، لتنظم ساكنة دواوير منطقة سيدي العايدي وقفة إحتجاجية أمام القيادة الجهوية للدرك للتنديد بالإنفلات الأمني، بعدما نظموا سابقا مسيرة إحتجاجية مشيا مسافة 12 كلم، كما أفلتت صحفية تعمل بالقناة الثانية بأعجوبة، بعدما حاصرها أفراد هذه العصابة، عندما ركنت سيارتها جانب الطريق لإجراء مكالمة هاتفية، وهددوها بالسلاح الأبيض،ثم سرقوا هاتفها النقال وحقيبتها وفروا على متن سيارتها.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة