أزيد من 100 مغتصبة في طنجة خلال سنة 2012 | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

أزيد من 100 مغتصبة في طنجة خلال سنة 2012

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 17 مارس 2013 م على الساعة 15:36

أرقام مثيرة تتوفر عليها فرقة الأخلاق العامة بولاية أمن طنجة، بخصوص قضايا الفساد والدعارة بمدينة طنجة. الأرقام تتحدث عن توقيف 300 شخص خلال سنة 2012، (امراة ورجل)، وتم تقديمهم إلى النيابة العامة، بتهمة الفساد والتحريض على الدعارة، وتدخل ضمنها أيضا الخيانة الزوجية والشذوذ وغير ذلك من قضايا الفساد. الأرقام نفسها تتحدث عن تعرض أزيد من 100 شابة إلى الاغتصاب خلال السنة نفسها، وما يؤكد هذا الرقم هو عدد القضايا التي تمت معالجها من قبل عناصر فرقة الأخلاق العامة، والتي تصل إلى 110 قضية تتوزع بين الاغتصاب الناتج عن افتضاض البكارة والتغرير بالقاصرين والاختطاف والاحتجاز وهتك العرض. وكشفت مصادر أمنية أيضا أن عدد الشكايات التي تحال عليها من النيابة العامة، تصل في نهاية الشهر إلى 100 شكاية، أي بمعدل ثلاث إلى أربع شكايات في اليوم الواحد، وهو رقم وصفته المصادر الآنفة الذكر بـ«الخطير» ويؤشر على تزايد حالات هتك العرض داخل مدينة طنجة. وأشارت المصادر نفسها إلى وجود عدد غير قليل من الشكايات المتعلقة بزنا المحارم، مؤكدة أن مثل هذه القضايا تتطلب وقتا كبيرا من أجل فك لغزها، سيما إذا كان الضحايا أطفالا صغار، يستحيل استجاوبهم. القضايا المتعلقة بالخيانة الزوجية بدورها في تصاعد، وفي هذا الصدد يقول مصدر أمني: «معظم قضايا الفساد التي أحليت على مصلحة الأخلاق العامة يكون أحد الطرفين فيها متزوجا وفي الغالب من جانب الرجل». ويضيف المصدر أن إخلاء سبيل الرجل هنا يحتاج إلى تنازل موقع من لدن زوجته، يسلم إلى وكيل الملك، الذي يقرر بعد الاستماع إليه إطلاق سراحه. من جهتها، أكدت مصادر أمنية لـنا، أنها تحيل عددا كبيرا من قضايا الدعارة التي ينتج عنها حمل، إلى المختبر العلمي سواء بالدار البيضاء أو الرباط، لإجراء الفحوصات الجينية، من أجل التأكد من نسب الجنين إلى والده. وأضافت المصادر ذاتها أن مثل هذه الإجراءات لم تكن بالوتيرة المرتفعة مثلما هي عليه الآن، وهذا راجع إلى تزايد حالات الإنكار في صفوف الأشخاص المتورطين في قضايا الفساد، والذين يطالبون بإجراء هذه الفحوصات للتأكد من صحة نسب الجنين إليهم. بالمقابل، أفادت مصادر قضائية أنها قامت مؤخرا بمداهمة فيلا مفروشة بمنطقة خليج طنجة، وأسفرت عن اعتقال ما يزيد عن ستة أشخاص بينهم صاحب الفيلا، ووسيطة، بالإضافة إلى بائعات هوى كن يمارسن الجنس بشكل جماعي مع أحد الأشخاص. وأكدت مصادر قضائية أن فرقة الأخلاق العامة، قامت بتوقيف بائعات الهوى وهن في حالة تلبس رفقة شاب حيث تم توقيفهم وإحالة الجميع على النيابة العامة لدى محكمة الابتدائية. في السياق نفسه، داهمت قوات الأمن قبل أيام فندقا بالمدينة القديمة، يشتبه في كونه مخصص لممارسة الدعارة، وقامت بتوقيف أحد الساهرين على هذا الفندق، بسبب عدم احترامه للضوابط القانونية المعمول بها في كافة الفنادق

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة