مهربو المخدرات يتلقون ضربة قوية هذا الأسبوع في طنجة

مهربو المخدرات يتلقون ضربة قوية هذا الأسبوع في طنجة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 31 مارس 2013 م على الساعة 10:38

وجهت عناصر الأمن والجمارك والدرك الملكي ضربة قوية لمهربي المخدرات خلال هذا الأسبوع، بعدما تمكنت من حجز ما يقارب خمسة أطنان من المخدرات خلال عمليات متفرفة وفي ظرف أسبوع واحد.   حصيلة الأسبوع بلغت خمسة أطنان من المخدرات، تم حجزها، بيد أن حصيلة الموقوفين بدت ضعيفة بالمقارنة مع الكمية المحجوزة، إذ لم يتجاوز عدد الموقوفين سوى اثنين هما سائقي شاحنتي النقل الدولي.   أما الكمية الكبيرة التي تم إيقافها من لدن عناصر الدرك الملكي، فلم يتم إيقاف أي شخص، بعدما نجح المهربون في الفرار.   وفي الوقت الذي ماتزال التحقيقات مستمرة حول ملابسات تهريب كمية من المخدرات التي حجزتها عناصر الدرك الملكي، بحر هذا الأسبوع، والتي بلغت ثلاثة أطنان و600 كليوغرام، تمكنت عناصر الجمارك على مستوى ميناء طنجة المتوسط، أول أمس، من إحباط محاولة تهريب نصف طن من المخدرات كانت مخبأة في خزان الوقود.   وكالعادة، جرى إيقاف سائق الشاحنة المرقمة بالمغرب، والتي تبين أنه مالكها، «إنها حيلة يلجأ إليها بارونات المخدرات، حتى لا يتركوا أي دليل من شأنه أن يكشف الغطاء عنهم، لذلك يضعون سائقي الشاحنات في الواجهة من أجل التمويه». يؤكد مصدر قضائي.    ويضيف المصدر نفسه أن عمليات التمويه من هذا النوع كثرت في الآونة الأخيرة، وأقرب مثال على ذلك الكمية التي جرى حجزها في الأسبوع نفسه، والتي تجاوزت نصف طن من المخدرات، تبين أيضا أن السائق هو نفسه مالك الشاحنة.   بيد أن الكمية التي جرى حجزها قبل 48 ساعة بميناء طنجة المتوسط، كانت مخبأة في خزان الوقود مما سهّل ضبطها واستخراجها، بخلاف الكمية السابقة والتي تشبهها من حيث الوزن، أخذت وقتا كبيرا تجاوز سبع ساعات من أجل استخراجها، لأنها كانت مخبأة بطريقة وصفتها مصادر قضائية بـ»الذكية».  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة