الرابطة:هناك تهديدات تعيد للأذهان أجواء سبقت الأحداث الإرهابية لماي 2003 | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الرابطة:هناك تهديدات تعيد للأذهان أجواء سبقت الأحداث الإرهابية لماي 2003

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 28 مايو 2013 م على الساعة 16:49

قالت فيدرالية الرابطة الديمقراطية لحقوق المرأة إن التهديدات والتصريحات التكفيرية في الأيام الأخيرة تكاثرت تجاه بعض المثقفات والمثقفين وبعض المواطنات و المواطنين والمنتخبات و المنتخبين و ذلك بشكل ملفت للنظر، وأن كل هذه الأمور  تعيد للأذهان ذكرى ممارسات وأجواء شحنت أجواء المجتمع المغربي و سبقت اعتداءات 61 ماي 3002 الإرهابية .   وأضافت الراطة أنها لاحظت التهديدات التي لحقت الأستاذ أحمد عصيد والأستاذ مصطفى بوهندي وآخرين يتميزون جميعا بمخالفتهم للتصورات التي تدعو لها الاتجاهات السياسية المنتمية للمرجعية الدينية المتشددة، و سجلت أيضا الهجوم الذي تعرضت له الجامعية فدوى الرجواني بكلية الآداب التابعة لجامعة ابن زهر بأكادير جسديا من طرف أحد الطلاب المنتمين للاتجاهات التكفيرية بهذه الكلية، وكل ذلك دفع الرابطة للتعبير بشدة عن إدانتها لهذه الأجواء التي تسعى لتخويف وردع المواطنات والمواطنين بمختلف حساسياتهم حتى لا يعبروا عن آرائهم بكل حرية ودون خوف أو قيود، كما يدفعنا هذا إلى مطالبة الدولة بتحمل مسؤولياتها في حماية أمن المواطنات والمواطنين والدفاع عن حرياتهم الأساسية التي يعترضها هؤلاء المتشددون في خرق سافر للحقوق الإنسانية الأساسية و حريات التعبير و الرأي وحق الاطلاع على المعلومات و الأخبار، وفي تناقض صارخ أيضا مع مبادئ وفصول الدستور المغربي ».   وختمت الرابطة ببانها : »نتوجه بهذا المطلب لوزارة العدل باعتبارها طرفا بإمكانه تحريك الدعوى ضد مرتكبي هذه الأفعال المشينة. كما نتوجه أيضا لوزارة الأوقاف و الشؤون الإسلامية باعتبار مسؤوليتها عما يجري في المساجد والمنتديات الدينية ،حيث تعشش أحيانا أوكار هذا الصنف من التطرف و الحقد . ونهيب بكل مؤسسات الدولة للعمل من أجل القضاء على هذه التصرفات المشينة ،التي يسعى مقترفوها على ما يبدو إلى تقليد و إعادة إنتاج بعض الفتن والمآسي التي تجري في بلدان أخرى ونتابع بكل أسف وأسى مجرياتها الأليمة .    

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة