ناشطات «عاريات الصدور» في بروكسل يهاجمن سيارة رئيس وزراء تونس

ناشطات «عاريات الصدور» في بروكسل يهاجمن سيارة رئيس وزراء تونس

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 25 يونيو 2013 م على الساعة 17:00

هاجمت ناشطات عاريات الصدر من حركة «فيمن» النسائية، الثلاثاء، سيارة رئيس الوزراء التونسي، علي العريض، خلال زيارته لبروكسل، وذلك للاحتجاج على اعتقال زميلات لهن في تونس.   كانت ثلاث ناشطات أوروبيات من «فيمن» تلقين مؤخرا حكما بالسجن أربعة أشهر، بسبب ظهورهن عاريات الصدر في احتجاج داخل تونس تونس.   وجاء احتجاج بروكسل قبل يوم واحد من الموعد المقرر لاستئناف النظر في طعن ضد الحكم.   وخلال الاحتجاج، هاجمت ثلاث نساء، غطيت الأجزاء العليا من أجسادهن بعبارات مثل «حرروا مارجريت» و«حرروا جوزيفين»، سيارة «العريض» بينما كان متوجها للقاء رئيس الاتحاد الأوروبي، هرمان فان رومبوي.   وأبعد حراس الأمن النساء عن السيارة ليتيحوا سير موكب «العريض».   وقال المتحدث باسم المفوضية الأوروبية، أوليفيه بايلي، في وقت لاحق، إن «العملية الأمنية تمت على نحو ملائم»، رافضا الإدلاء بمزيد من التعليقات حول الحادث.   وجاءت الواقعة مباشرة عقب لقاء رئيس الوزراء التونسي ورئيس المفوضية الأوروبي، خوسيه مانويل باروسو، الذي حثه على إتمام التحول الديمقراطي في بلاده بما في ذلك صياغة الدستور الجديد وإجراء الانتخابات.   وقال «باروسو» إن «التقدم نحو الديمقراطية الكاملة والعميقة يتطلب عملا يوميا ودائما».   من جانبه، أشار «فان رومبوي» إلى أن «الاتحاد الأوروبي سيواصل متابعة التحول التونسي، وسيبقى إلى جانب جميع الجهات الفاعلة في عملية التحول الديمقراطي».   ولم يشر «فان رومبوي» أو «باروسو» إلى قضية اعتقال ناشطات «فيمن»، التي أثارت انتقادات أوروبية في وقت سابق من يونيو الجاري.   وأضاف «فان رومبوي» أن الاتحاد الأوروبي حريص على دعم الإصلاحات القضائية التي تضمن «حرية التعبير».   وقال مايكل مان، المتحدث باسم الممثلة العليا للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، كاثرين أشتون: «نقول دائما إنه من المهم للغاية احترام أهمية حرية التعبير لأن ذلك يتماشى مع روح الثورة التونسية».   وأضاف أنه في الوقت نفسه «من الممكن أن تضر الاستفزازات بذلك الحق في حرية التعبير».  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة