الرعب الذي خلفه التحقيق مع ممون حفلات بعد تسمم 300 رجل أمن كلفوا بتأمين الزيارة الملكية

الرعب الذي خلفه التحقيق مع ممون حفلات بعد تسمم 300 رجل أمن كلفوا بتأمين الزيارة الملكية

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 27 يونيو 2013 م على الساعة 18:03

كشفت مصادر طبية بمدينة وجدة أن عدد الأمنيين المصابين بالتسمم الغذائي بمدينة وجدة تجاوز 300 مصاب، بعد التحاق آخرين بالمستشفى، إثر نزلة معوية حادة ألمت بهم بعد تناولهم لوجبة غذاء، زوال الأربعاء المنصرم. ويعيش الرأي العام المحلي بمدينة الألفية على وقع صدمة كبيرة، بعد إصابة هؤلاء الأمنيين المكلفين بتأمين الزيارة الملكية للجهة الشرقية، وكشف بعض المواطنين في تصريحات متفرقة لـ »فبراير.كوم »، أن هذا الحادث لا يمكن أن يمر دون أن يفتح تحقيق جدي لتحديد مسؤولية المتسببين في هذا التسمم، الذي كاد أن يودي بحياة العشرات من رجال الأمن، وكاد أن يؤثر على الزيارة التي يقوم بها الملك للأقاليم الشرقية. وفي السياق ذاته كشفت مصادر «فبراير.كوم» أن مصالح الأمن فتحت تحقيقا في الموضوع للوقوف على حقيقة الوضع، وفي هذا الإطار قالت المصادر نفسها إن عناصر الشرطة القضائية التابعة للمنطقة الأمنية بوجدة باشرت التحقيقات مع الممون الذي عهد إليه توفير التغذية لرجال الأمن المصابين، وكشفت المصادر ذاتها أن الأمر يتعلق بممون معروف بالمدينة، بدأ عمله في هذا المجال منذ سنوات قليلة، وهو في الأصل مقاول في مجال البناء، ووفق المصادر المذكورة فإن التحقيق انصب على مصدر المواد المستعملة في الوجبات الخفيفة، وعلى مدى مطابقتها للمعايير الصحية، وفيما إذا كانت هناك مراقبة للمواد المستعملة من قبل المصالح الصحية والبيطرية، المسؤولة عن أخذ عينات من هذه المواد قبل الشروع في تحضير الوجبات. وقالت المصادر نفسها إن التحقيق قد يطال أسماء في المصلحة الاقتصادية والاجتماعية بولاية الجهة الشرقية، والمصالح الصحية المختصة لمعرفة ما إذا كانت هاتان الجهتان قامتا بالفحوصات والإجراءات اللازمة قبل إعطاء الضوء الأخضر للممون لتحضير وجباته. وفي مقابل ذلك انتقلت لجنة مختلطة إلى مقر الممون، وعملت على حجز حوالي 100 وجبة إضافية كانت معدة للاستهلاك، وعملت على إتلافها، بعد أخذ عينات منها لإخضاعها للتحاليل المخبرية.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة