ناشطة « فيمن »: السجن أفضل من معايشتي للديكتاتورية الدينية في تونس

ناشطة « فيمن »: السجن أفضل من معايشتي للديكتاتورية الدينية في تونس

أكدت الناشطة التونسية في منظمة « فيمن » أمينة السبوعي، في تصريح لها على لسان محاميها « أنها في كامل قواها العقلية »، وذلك ردا على اتهامات وجهت لها بأنها « تعاني من مشاكل نفسية « .    وقالت السبوعي في رسالة توجهت بها إلى الشعب التونسي، أوردتها قناة « العربية » الإخبارية اليوم، إن « بقاءها بالسجن أفضل من معايشتها لديكتاتورية دينية في تونس » على حد تعبيرها. ومن المقرر أن يتم إحالة أمينة السبوعي قريبا للمحكمة بتهمة « هتك حرمة المقابر »، وذلك وسط مطالب حقوقية بغلق ملفها والإفراج عنها.    وتم توقيف أمينة البالغة من العمر 19 عاما لرسمها كلمة « فيمن » على سور مقبرة في مدينة القيروان وسط تونس، احتجاجا على تجمع سلفي، كان من المزمع تنظيمه يومها في المدينة وتم منعه عن طريق الشرطة. وتم توجيه تهمة « تدنيس مقبرة والاعتداء على الأخلاق الحميدة » لأمينة، حيث يصل الحكم في تلك التهم على التوالي إلى السجن عامين والسجن ستة أشهر.   ويمكن « أن يتم تشديد الأحكام، في حال إدانة أمينة بالعمل ضمن تشكيل عصابة منظمة »، وفق تصريحات لمحاميها

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.