الإسلامي رباح ينخرط في مهرجان جوهرة للموسيقى والعامل يقول في ندوة صحافية:اللي قال العصيدة باردة يدير يدو فيها"! | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الإسلامي رباح ينخرط في مهرجان جوهرة للموسيقى والعامل يقول في ندوة صحافية:اللي قال العصيدة باردة يدير يدو فيها »!

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 01 أغسطس 2013 م على الساعة 11:08

يبدو أن حزب العدالة والتنمية الإسلامي بات منفتحا أكثر على الفنون والإبداعات، فقد اختار القيادي به ووزير التجهيز والنقل في حكومة عبد الإله بنكيران، عبد العزيز رباح، الفن وسيلة ليحذر المغاربة من حوادث السير وليحمي  حياتهم    في تفاصيل الخبر، أعلنت أمس بالجديدة اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير والتي يرأسها رباح، عن دخولها كـ »شريك منظم » لمهرجان « جوهرة » الذي تغير اسمه بعد الشراكة بين اللجنة وجمعية دكالة المنظمة إلى « جوهرة الحياة »، « لأن الحياة لا تقدر بثمن » كما يقول شعارة الدورة الثالثة من مهرجان عاصمة دكالة.   وعن هذه الشراكة قال بناصر بولعجول الكاتب العام الدائم للجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير، في تصريح لفبراير.كوم، إن الدخول فيها تنويع لوسائل التواصل مع المواطنين، لأجل نشر ثقافة السلامة الطرقية، وليس غريبا أن تختار الوزارة الفن، باعتباره رافدا مهما من روافد التواصل، كما ليس غريبا أن يهتم الوزير الوصي على القطاع بالفن، فرباح حسب بولعجول « أعطى أهمية للفن منذ قدومه للوزارة، واستضاف عددا من الفنانين »، مضيفا أن « الشراكة ستخضع للتقييم بعد نهاية فعاليات المهرجان، وساعتها سيقرر إذا ما كانت ستستمر أم لا ».   وخلال إعلانه عن هذه الشراكة بالموازاة مع تقديمه لجديد دورة المهرجان وفضاءات عروضه، قال عامل إقليم الجديدة ورئيس المهرجان معاذ الجامعي، إنه كان من الصعب استضافة مغني الراي الجزائري « الشاب بلال » هذه الدورة بعد حضوره دورتي المهرجان السابقتين لدواع أمنية، ملخصا إياها بقوله « جمهور بلال السنة الماضي بلغ 300.000 معجب، وهو العدد الذي ليس بإمكاننا التحكم به حاليا لعدم توفر فضاء عرض يستوعبه ».   ودخل الجامعي، في سجال مع عدد من الصحافيين المحليين بالجديدة، حول ميزانية مهرجان « جوهرة الحياة »، وعن « الوعود التي أخلفها » بشأن عقد جلسات تقييم للدورتين السابقتين، يعلن فيهما عن التكلفة المادية وأجور الفنانين الزائرين، المغاربة والأجانب، وهو ما فتح النقاش على تهم من قبيل « هدر المال العام وعدم الوضوح »، الأمر الذي نفاه عامل الإقليم جملة وتفصيلا، طالبا من السائلين الانضمام للفريق المشرف على المهرجان للتدقيق بالحسابات واصفا الأمر بالمثل المغربي « العصيدة باردة، دير فيها يدك ».  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة