الحسناوات الإيرانيات ينزعن حجابهن خارج إيران كعارضات أزياء من أجل الشهرة

الحسناوات الإيرانيات ينزعن حجابهن خارج إيران كعارضات أزياء من أجل الشهرة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 07 أغسطس 2013 م على الساعة 16:27

ليس من السهل على الفتيات الإيرانيات أن يطمحن للعمل كعارضات أزياء عالميات، إذ أن السلطة تفرض عليهن، في كل الحملات الاشهارية المرخص لها، الالتزام بلباس « إسلامي » وخاصة الحجاب. هذه القيود تسببت في بروز منظومة متكاملة وشبه سرية للترويج الذاتي على شبكات التواصل الاجتماعي.   اللعبة تتلخص في زي أنيق والكثير من مساحيق التجميل، وشيء من الجراحة أحيانا، مع مصور ماهر، ثم تنشر المبتدئات أحسن صورهن على صفحة الفايسبوك مع عبارة « عارضة أزياء » حتى وإن لم يكن لهن أي صلة بعالم التصميم أو وكالات الاشهار.   في إيران، حيث ارتداء الحجاب إجباري، تمثل الشبكة الوسيلة الوحيدة لعارضات الأزياء الهاويات للتعريف بأنفسهن بالكشف عن بعض جسدهن أو شعرهن دون التعرض إلى الإيقاف من قبل الشرطة الاسلامية. وإذ تحلم كافة هؤلاء الفتيات بالفوز بشغل خارج الجمهورية الإسلامية، فلأنهن ترغبن من ناحية في التخلص من المضايقات المتعلقة باللباس، ثم من ناحية أخرى سعيا لكسب الرزق، إذ أن المنافسة في إيران كبيرة لدرجة أن العديد من الشابات تقبلن العمل مجانا.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة