حمى وضع المواليد خارج المستشفى تنتقل من المغرب إلى المكسيك : هذه هي القصة الكاملة لسيدة حامل اضطرت لوضع مولودها على العشب بعد أن أغلقت أبواب المستشفى في وجهها | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

حمى وضع المواليد خارج المستشفى تنتقل من المغرب إلى المكسيك : هذه هي القصة الكاملة لسيدة حامل اضطرت لوضع مولودها على العشب بعد أن أغلقت أبواب المستشفى في وجهها

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 10 أكتوبر 2013 م على الساعة 12:49

اضطرت امرأة مكسيكية  حامل، من أصل هندي، أن تضع مولودها خارج مستشفى في ولاية « أواكساكا »، بعد انتظار لمدة ساعتين.  ونشرت صحيفة « الدايلي ميل » البريطانية، التي أوردت الخبر، صورة للأم الجديدة وطفلها حديث الولادة لازال معلقا بالحبل السري، وملقى على العشب، في صورة نشرتها صحيفة « لا رازون »على غلافها، في العدد الحالي . وأثارت نشر الصحيفة المكسيكية لصورة الأم، وهي تضع مولودها، فوق عشب، خارج المركز الطبي، موجة غضب واستنكار في المكسيك، وعلى منتديات الانترنت، الشيء الذي حدا بحكومة ولاية « أواكساكا » إلى  توقيف مدير المركز الصحي،  من مهامه، بتهمة التسبب في إبعاد الأم عن المركز الصحي .  وتظهر الصورة، التي التقطها أحد المارة، الأم ايرما لوبيز(29 عاما)، وهي تجلس القرفصاء لوضع مولودها، وقد ظهرت على محياها علامات الألم، والمخاض، فيما ظهر مولودها معلقا بحبل سري، وملقى على الأرض. ومباشرة بعد نشر هذه الصورة « الصادمة »، أعلنت حكومة ولاية أواكساكا، أمس الأربعاء، عن توقيف مدير المركز الصحي، الدكتور أدريان كروز، فيما باشر المسؤولون التحقيقات لتحديد أسباب الحادث، والمسؤوليين عنه. وأوضحت الأم لثلاثة أطفال، ايرما لوبيز، أنها أبعدت هي وزوجها عن المركز الصحي، بمنطقة سان فيليب، من قبل ممرضة بالمستشفى رفضت تقديم المساعدات الطبية لها »، مشيرة إلى أنها كانت في شهرها الثامن، ولم يحن بعد وقت وضعها « . فبعد ساعة ونصف، من رفض الممرضات استقبال حالتها المستعجلة، بالمركز الصحي، أحست الأم الحامل بمخاض، وألم شديدين، لتجد نفسها مضطرة، في حدود الساعة 07.30، لوضع مولودها فوق عشب خارج المركز الصحي، حيث أشارت إلى أنها لم تكن ترغب في الوضع بتلك الكيفية، لاسيما وأن زوجها، الذي كان يحاول إقناع ممرضات المركز بضرورة المناداة على المساعدة، لم يكن حاضرا ساعة وضع المولد ». وصادف وضع المرأة الحامل لمولودها على عشب، عوض سرير المستوصف الصحي، مرور أحد المارة، ويدعى الوي باشيكو لوبيز، الذي قام بالتقاط صورة للمرأة، أرسلها فيما بعد لبعض المراسلين الصحفيين، قبل أن تقوم بنشرها العديد من الصحف، ومنها صحيفة التابلويد « لا رازون »، التي نشرت صورة للمرأة على غلافها. ولحد الساعة، لازالت الأسباب التي دفعت المرأة إلى وضع مولودها فوق عشب، خارج المستشفى، مجهولة، في الوقت الذي بررت فيه الممرضات، طردهن للمرأة الحامل، بكون المركز الصحي، لم يكن يتوفر على العدد الكافي من الموظفين، كما أنه توقف عن العمل جزئيا.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة