كشفت دراسة طبية جديدة، أن الأطفال الذين يعانون من نقص دفء، وعاطفة الأبوين، يواجهون مشاكل صحية خطيرة مدى الحياة. ولمحت الدراسة، التي أعدها مجموعة من الباحثين، والأطباء ببريطانيا،  إلى أن نقصان العاطفة، والمودة تجاه الأطفال، يمكن أن تؤدي إلى مشاكل صحية،على المستوى الجسدي والعاطفي،  من بينها أمراض القلب والشرايين، كلما تقدم الطفل في العمر. فقد كشفت دراسة جديدة أن آثار تعاطي الطفولة وعدم وجود المودة الوالدين يمكن أن تستمر مدى الحياة، مع الأخذ في حصيلة جسديا وعاطفيا.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.