توقيف ممرضة عن العمل بفاس لمدة 15 يوما مع اقتطاع 2500 درهم من راتبها يفجر جدلاً نقابيا وأصحاب البدل البيضاء يحتجون | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

توقيف ممرضة عن العمل بفاس لمدة 15 يوما مع اقتطاع 2500 درهم من راتبها يفجر جدلاً نقابيا وأصحاب البدل البيضاء يحتجون

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 19 نوفمبر 2013 م على الساعة 13:02

صورة من الأرشيف

عقد المكتب المحلي للنقابة الوطنية للصحة بالمركز الاستشفائي الحسن الثاني بفاس، المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، اجتماعا من أجل دراسة أوضاع الشغيلة الصحية بالمركز الاستشفائي والوقوف على ما وصفوه بـ مسلسل التضييق والتعسفات الذي تعرضت له الممرضة دنيا الحجاجي العاملة بالمركب الجراحي المركزي للطفل، حيث امتد هذا المسلسل لأكثرمن عام ليتوج بعقوبة تأديبية متمثلة في توقيفها عن العمل لمدة 15 يوما مع اقتطاع 2500درهم من راتبها دون أن يكون هناك مايبرر إنزال مثل هذه العقوبة في حقها، حسب البلاغ الذي توصلت به « فبراير.كوم ». وقال المكتب النقابي أن هذه الممرضة تعرضت أثناء وبعد حملها لسيل من المضايقات من طرف الطبيب الرئيس للمركب الجراحي المركزي للطفل والطبيب الرئيس لمصلحة إنعاش الأم والطفل، اللذين لم يقدرا الظروف الصحية الاستثنائية التي يمكن أن تمر بها أي امرأة حامل…، مما جعلها تحرر طلبا من أجل تغيير المصلحة بتاريخ 18يناير 2013تحت رقم128/13 ، وآخر بتاريخ 08 أبريل2013 رفضت الإدارة حتى مجرد تسلمه بدعوى أن الطلب الأول كاف لمباشرة مسطرة تغيير المصلحة، الشيء الذي لم تستجب له إدارة مستشفى الأم والطفل رغم التحاق من يعوضها بنفس المصلحة، وبعد مسلسل  من طلبات الاستفسار ولجنة البحث التمهيدي والمجلس التأديبي، ارتأى مدير مستشفى الأم والطفل إنزال العقوبة السالفة الذكر والتي وافقت عليها و قامت بتنفيذها ابتداء من فاتح (01) نونبر 2013 الجاري إدارة المركز الاستشفائي رغم التظلم الإداري الذي تقدمت به المتضررة بتاريخ08 يوليوز 2013 والذي لم يتم أخذه بعين الاعتبار كسائر الردود والتوضيحات التي تقدمت بها ردا على طلبات الاستفسار. وبناءً على ذلك، قرر المكتب المحلي للنقابة الوطنية للصحة تنظيم وقفة احتجاجية إنذارية بمستشفى الأم و الطفل يوم الثلاثاء 19نونبر 2013ابتداء من الساعة التاسعة صباحا، محملا بذلك كامل المسؤولية لإدارة المركز الاستشفائي في حال لم تتوقف بعض رؤساء المصالح عند ما وصفوه بالتضييقات، خاصة الطبيب الرئيس للمركب الجراحي المركزي للطفل الذي أكد لإدارة مستشفى الأم و الطفل أنه في حالة ما إذا قامت بتغيير مصلحة الممرضة المتضررة فإنه سيقدم استقالته. وتجدر الإشارة إلى بلاغ المحتجين يؤكد أن العقوبة التعسفية التي تعرضت لها الممرضة دنيا الحجاجي لا تشكل استثناء، حيث أن العديد من الممرضين والممرضات العاملين بهذا المركز الاستشفائي تعرضوا لعقوبات وتعسفات مماثلة..

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة