الخارجية البريطانية تعتذر لمواطنة «اغتصبها» ضابط بالجيش المصري

الخارجية البريطانية تعتذر لمواطنة «اغتصبها» ضابط بالجيش المصري

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 28 نوفمبر 2013 م على الساعة 8:44

نشرت صحيفة «جارديان» البريطانية تقريرًا يتناول اعتذار وزارة الخارجية البريطانية لمواطنة «اغتصبها ضابط بالجيش المصري» بعد ثورة 25 يناير. وقالت الصحيفة، حسبما ذكر موقع هيئة الإذاعة البريطانية BBC، إن الخارجية البريطانية اضطرت لدفع تعويض للمرأة قيمته ألف جنيه إسترليني لأن موظفي السفارة في القاهرة تركوها وحدها تبلغ عن حادث الاعتداء عليها.   وأشارت الصحيفة إلى أن المرأة، التي تعمل في مجال الإغاثة داخل مصر، تعرضت للاعتداء الجنسي بعدما أوقفتها نقطة تفتيش أمنية قرب مدينة في شمال سيناء، حسبما ذكر موقع BBC عربي.   ويوضح التقرير الذي نشرته «جارديان» أن المرأة، 35 عامًا، تواصلت مع السفارة البريطانية في القاهرة طلبًا للمساعدة، لكن الموظفين بالسفارة لم يقدموا لها أي نوع من المساعدة.   وتقول «جارديان» إن تقريرًا برلمانيًا أظهر سلسلة «إخفاقات» من جانب موظفي السفارة، وانتقد الخارجية البريطانية لأنها لم تكن «على قدر المسؤولية».   وبحسب التقرير، فإن مسؤولًا بالحكومة المصرية ذكر أن الضابط المتهم في الحادث صدر بحقه حكم بالسجن بعدما أدانته محكمة في مصر.   وقالت «جارديان» في تقريرها إن 20 ألف سيدة في مصر تُعانين من الاغتصاب، وفقًا لإحصاءات وزارة الداخلية، مشيرة إلى أن المركز المصري لحقوق المرأة يقول إن السيدات اللاتي يتعرضن للاغتصاب أكثر من ذلك 10 مرات.   ونقلت «جارديان» عمن سمتهم «مدافعون عن ضحايا الاغتصاب» قولهم: «كثير من السيدات يخجلن من الإبلاغ عن تعرضهن لانتهاكات جنسية ويخفن من الكيفية التي يتعامل بها ضباط الشرطة معهن».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة