عصابات منظمة تجني أموالا من الجرائم الإلكترونية تفوق الاتجار بالمخدرات، وهذه أهم أساليبها

عصابات منظمة تجني أموالا من الجرائم الإلكترونية تفوق الاتجار بالمخدرات، وهذه أهم أساليبها

كشف محمد نعيم رئيس مكتب مكافحة الجرائم المالية بالفرقة الوطنية للشرطة القضائية أن الجرائم الالكترونية أصبحت تحتل المرتبة الثانية بعد جرائم الاختلاس، وعزى ذلك لاستعمال المجرمين لتقنيات متطورة وأنظمة معلوماتية معقدة، ما يطرح تحديات صعبة أمام الأمنيين المغاربة. وأضاف العميد الإقليمي أثناء مداخلة له بندوة حول « الجريمة الإلكترونية والاتمان المالي » أن أنشطة هذه العصابات تتراوح بين جرائم التهرب الضريبي، تبييض الأموال، وبيع المعلومات الحساسة، وأن هذه الانشطة تمارس من قبل عصابات منظمة تبني جرائمها على مخططات دقيقة بعد ان كانت قائمة على المغامرة والتحدي. كما أشار إلى وجود مؤسسات شبه بنكية غير قانونية، تعيش على هذه العمليات غير القانونية ، وتشتغل على المستوى الدولي، وأضاف أن عائدات هذه الجرائم الإلكترونية تفوق العائدات المالية للإتجار في المخدرات. وأفادت تقارير بأن  حجم الخسائر  الناتجة عن هذا النوع من الجرائم يتراوح بين 300 و 950 مليار دولار، أمر دفع المغرب لسن عدد من القوانين أهمها  القانون المتعلق بسير نظام معالجة الالكترونية، القانون المتعلق بالإرهاب، ثم القانون المتعلق بحماية الأشخاص الذاتيين تجاه معالجة المعطيات ذات الطابع الشخصي.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.